اغلاق

تحديثات في قسم الطوارئ بمستشفى الجمعية العربية في بيت لحم

في إطار جهودها للارتقاء بالخدمات الطبية المختلفة التي تقدمها، طورت مستشفى جمعية بيت لحم العربية للتأهيل، قسم الطوارئ فيها من خلال إمداده بتقنيات حديثة وزيادة


مجموعة صور من قسم الطوارئ الجديد

الأسرّة بما يخدم عددًا أكبر من المرضى، هذا الى جانب زيادة عدد الأطباء بالقسم مما جعله وجعل المستشفى محط اهتمام ووجهة للمواطنين بمحافظات الضفة الغربية.
ويأتي تطوير قسم الطوارئ بمستشفى الجمعية العربية للتأهيل استكمالا لفكرة التأسيس، حيث كان فحوى رسالتها توفير الخدمات الصحية المتخصصة للمجتمع الفلسطيني، وانطلاقًا من هذه الرسالة تسعى إلى تطوير كافة أقسامها وطواقمها الطبية لتقديم كل ما هو أفضل وقسم الطوارئ كان مثالاً على هذا التطور حيث كانت بدايته وإمكانياته بسيطة جدًا إلى أن أصبح العنوان الأول لكافة الحالات الطارئة.

تطوير وتوسيع القسم وتزويده بأحدث التقنيات
وفي هذا الإطار، قال مدير العلاقات العامة في المستشفى يزن زيت أن "قسم الطوارئ في جمعية بيت لحم العربية للتأهيل أصبح من أفضل وأقوى الأقسام بالمشافي الفلسطينية بعد عملية التطوير والتحديث التي جرت مؤخرًا في إطار سعي الجمعية لتطوير قدراتها المختلفة".
وأشار زيت الى أن "إدارة الجمعية حرصت ومنذ البداية على ضرورة ان يكون قسم الطوارئ متطورًا وخصصت له في البدايات غرفة تحتوي على سرير واحد فقط ولم يكن متوفر إخصائيين وممرضين متخصصين في الطوارئ، وعند قدوم أي حالة طارئة كان يتم استدعاء أي طبيب مناوب لتقييم الحالة وهي الأمور التي تغيرت بعد عملية التطوير".
وأضاف زيت "إن قسم الطوارئ تقدم بشكل ملحوظ عن السابق وهو مستمر في هذا التطور حيث بات بالأمكان استقبال أي حالة طارئة والتعامل معها مهما كانت درجة وحالة خطورتها".
كما أشار مدير العلاقات العامة بجمعية بيت لحم العربية للتأهيل إلى أن "الجمعية والمشفى التابع لها تعملان على تطوير الطاقم الطبي وتزويده بأحدث المعلومات الطبية من مختلف أنحاء العالم وبأحدث ما توصل إليه الطب الحديث من خلال بعثات طبية للخارج وعقد ندوات ومؤتمرات يتم طرح فيها كل ما هو جديد في الساحة الطبية لتقديمها للمجتمع الفلسطيني، حيث تم التركيز مؤخرًا على تطوير قسم الطوارئ من خلال زيادة المساحة وزيادة عدد الأسرّة وزيادة الطواقم الطبية والتمريضية، الى جانب التقنيات وبروتوكولات الاستقبال للحالات المختلفة".

طاقم طبي واخصائيين متميزين
وقال الدكتور ناصر جوابرة أخصائي طب الطوارئ ورئيس قسم الطوارئ في مستشفى الجمعية العربية أن "قسم الطوارئ في الجمعية العربية يتميز بالطاقم الطبي المشرف عليه المكون من ثلاثة أخصائيين، بالاضافة للأطباء المناوبين، وهو العنوان الأول في مدينة بيت لحم للاصابات والحوادث، بالاضافة للأقسام الأخرى في الجمعية العربية التي تقدم الدعم لقسم الطوارئ كقسم العظام وجراحة الأعصاب والجراحة العامة، بالإضافة لقسم الأشعة والمختبر على مدار الساعة".
وأضاف جوابرة: "وما يميز أيضًا قسم الطوارئ القدرة على التعامل مع معظم الحالات وتشخيص الصعبة منها عن طريق استدعاء التخصصات الفرعية كتخصص الباطني والقلب والرئة، فنحن نستطيع أن نكون العنوان الأول لحالات واسعة، وفي بعض الحالات التي نشعر بأن علاجها غير متوفر لدينا نعمل على تقديم الإسعاف الأولي لها ومن ثم تحويلها إلى مستشفيات أخرى كالمستشفى الأهلي ومستشفى الميزان في الخليل، كحالات الجلطات القلبية الطارئة، حيث حتى اللحظة لا يوجد لدينا قسم قسطرة ولكن سيتم افتتاح قسم القلب  خلال أربع شهور".

خدمات تمريضية وفحص فوري بطريقة تكاملية مع مختلف الأقسام
ومن جهته، قال رئيس قسم التمريض في قسم الطوارئ بمستشفى الجمعية العربية إبراهيم غوالي: "إن قسم الطوارئ مجهّز بأحدث الأجهزة والمعدات التي تمكنه من استقبال حالات الطوارئ ومراقبتها وتقديم كل ما يلزم لها، ويعمل قسم الطوارئ بطريقة تكاملية مع الأقسام الأخرى داخل الجمعية كقسم الأشعة والمختبر اللذان يعملان 24 ساعة لاستقبال كافة الحالات، بالاضافة إلى جاهزية كافة الأقسام الأخرى لاستقبال الحالات كقسم الجراحة والباطني والتأهيل والعناية المركزة".
وأضاف غوالي: "يعمل في قسم الطوارئ بمستشفى الجمعية العربية طاقم طبي من إخصائيين وممرضين على مدار الساعة على اتم الجاهزية للتعامل مع أي حالة بأسرع وقت ممكن للحفاظ على حياة المريض".
والجدير ذكره أن عمل مستشفى الجمعية العربية ممثلا بطواقمه الطبية  ينطلق من المسؤولية المجتمعية الملقاة على كاهله، والتطور المستمر من أساسيات عمله ليكون منارة طبية للمجتمع الفلسطيني.


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق