اغلاق

تظاهرة في تولوز الفرنسية رفضًا لزيارة السفيرة الإسرائيلية

بدعوة من الحزب الجديد لمناهضة الرأسمالية Coup Pour Coup 31 تظاهر المئات مساء يوم الأربعاء أمام محطة Esquirol في مدينة تولوز الفرنسية احتجاجاً على


جانب من التظاهرة

زيارة سفيرة إسرائيل في فرنسا "أليزا بن نون" إلى المدينة.
وقد أحاطت شرطة مكافحة "الشغب" الفرنسية بالمكان، والتي لم تتردد في استخدام الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين المحتجين على الزيارة، وفقًا لمصادر محلية.
وأضافت المصادر:"رفعت في الوقفة الاحتجاجية أعلام فلسطين ورايات الجبهة وصور المناضل الأسير في السجون الفرنسية الرفيق جورج عبدالله، واليافطات المنددة بالزيارة وبجرائم الكيان الصهيوني، وسط هتافات (تحيا الانتفاضة) و(قاطعوا إسرائيل)، (أليزا بن نون سفيرة الاستعمار والعنصرية والفصل العنصري أنتِ غير مرحب بكِ في تولوز)، (عار على رئيس البلدية والغرفة التجارية المركزية استقبال هذه السفيرة المجرمة)".

"عار على الرئيس الفرنسي تخطيطه لاستقبال نتنياهو"
وقال الحزب في تصريح صحفي على هامش التظاهرة: "اليوم ترحب جهات في تولوز بمجرمة حرب بعد أيام فقط على المجزرة التي ارتكبها الاحتلال في غزة والتي أدت إلى ارتقاء 122 شهيداً وجرح 13190 جريحاً، حيث يؤكد مسؤولو الغرفة التجارية والبلدية تواطأهم مع الاستعمار والعنصرية والفصل العنصري الممثل بالسفيرة الصهيونية في فرنسا".
كما انتقد الحزب "مخطط الرئيس الفرنسي باستقبال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الخامس من حزيران القادم"، مؤكداً أنه "عار على الرئيس ماكرون تخطيطه لاستقبال نتنياهو في 5 من يونيو القادم، إنه موسم الترويج للدولة الصهيونية في فرنسا".
وأضاف الحزب "بعد 70 عاماً على النكبة فإن الحزب الجديد لمناهضة الرأسمالية يرفض سياسة التطبيع مع الكيان، ويؤكد على أن هذه الدولة بأي حال من أحوال غير شرعية،  وندعو لدعم المقاومة الفلسطينية التي تناضل من أجل حقوقها الوطنية والاجتماعية ومن أجل تحرير فلسطين كل فلسطين من النهر إلى البحر".
وأكد الحزب أنه "بعد 70 عاماً على النكبة الفلسطينية يؤكد الاستعمار الصهيوني تقاطعه وتواطأه مع الموقف الصهيوني، خاصة في تجريمه لحملات مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي BDS، واستمراره في احتجاز الرفيق المناضل جورج عبدالله في السجون الفرنسية منذ العام 1984".
واختتم الحزب تصريحه بالتأكيد على أن "مطالب المتظاهرين واضحة وهي قطع العلاقة السياسية والاقتصادية والدبلوماسية مع الدولة الصهيونية، ودعم المقاومة الفلسطينية وتعزيز المقاومة ضد الامبريالية في فرنسا".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق