اغلاق

اطفال وعائلات ينتظرون في طابور للحصول على ‘صحن عدس‘ في غزة

يقول مثل الشعبي "العدس لحمة الفقراء" ولكن لماذا يتوجب على الفقراء وحدهم أكل العدس ؟! سؤال قد يطرحه كل من يشاهد هذه الصور التي التقطت في غزة ..

 
تصوير : Getty Images 

فلا يمكن لمشاهد هذه الصور ان لا يتأثر من  العدد الكبير من الناس الذي أتوا لسكب صحن العدس، ليسدوا رمق جوعهم، وفي  داخلهم وجع كبير  على ما وصلوا اليه .. فمقاعد الدراسة أولى بهؤلاء الأطفال من مقاعد انتظار صحن العدس!
وليد يوسف الحطاب غزيّ قرر أن يطهو العدس على الحطب، ويُطعم العائلات الفقيرة التي لا تملك حتى قوت يومها،  ويقول ان ما دفعه الى هذه المبادرة الحال الذي وصل اليه الناس في غزة بفعل الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع .
يضيف الحطاب "منذ أول رمضان وأنا أطهو العدس بكيمة كبيرة، لإطعام العائلات التي لا تجد ما تتناوله على الافطار".
في شهر رمضان، يمتنع الناس عن الطعام والشراب حتى اذان المغرب، ولكن حال هذه العائلات أنها تصوم من أعوام واذا أفطرت أكلت العدس...









بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق