اغلاق

وزير إيطالي: ‘لن نتحول لمخيم لاجئين‘، وتونس تستهجن بشدة

اعتبر وزير الداخلية الإيطالي الجديد، ماتيو سالفيني، أن مشكلة المهاجرين الوافدين إلى بلاده بحرا لا يمكن أن تبقى محض إيطالية، منتقدا سياسة الاتحاد الأوروبي إزاء مسألة


وزير الداخلية الإيطالي الجديد، ماتيو سالفيني، تصوير AFP

الهجرة.
وقال سالفيني في حوار مع إذاعة اعلام روسية اليوم الاثنين: "غدا سنصوت في اجتماع في لوكسمبورغ ضد وثيقة حول الهجرة لأنها تضايق إيطاليا وغيرها من دول البحر المتوسط.. لا يمكن لإيطاليا أن تتحول إلى مخيم  للاجئين".
كما كتب الوزير زعيم حزب "الرابطة" (اليمين الأقصى) على صفحته في موقع تواصل اجتماعي أن "مشكلة المهاجرين الوافدين إلى بلاده في قوارب وإقامة مئات الآلاف من غير اللاجئين على أراضي البلاد لا يمكن أن تبقى مشكلة إيطالية فقط"، مضيفا: "على أوروبا أن تساعدنا من أجل أمن بلادنا وإلا فسنضطر إلى البحث عن سبل أخرى".

"تقليص عدد القوارب التي ترسل  إلى أوروبا من دول شمال إفريقيا"
وفي كلمة ألقاها في جزيرة صقلية، أمس الأحد، بعد يومين من توليه حقيبة الداخلية، تعهد سالفيني بتشديد قواعد استقبال المهاجرين الوافدين إلى البلاد. وقال إن إيطاليا بحاجة إلى إنشاء مراكز خاصة بترحيل المهاجرين غير الشرعيين. كما اعتبر أن تقليص عدد القوارب التي ترسل  إلى أوروبا من دول شمال إفريقيا سيكون كافيا لتفادي وقوع ضحايا بين المهاجرين جراء حوادث غرق قواربهم في مياه البحر المتوسط.
يذكر أن وثيقة "العقد الحكومي"، وهو اتفاق عقده حزب "الرابطة" وحركة "خمس نجوم" الشعبوية قبل تشكيل الحكومة الإيطالية الجديدة، تتضمن نقطة حول "سياسة جدية وفعالة في إعادة التوطين"، نظرا لتواجد 500 ألف مهاجر غير شرعي في إيطاليا، وفقا للوثيقة.

استدعاء السفير الايطالي في تونس
وعلى صعيد متصل، إستدعت تونس السفير الايطالي لديها وابدت له "استغرابها الشديد" للتصريحات التي ادلى بها وزير الداخلية الجديد ماتيو سالفيني في ملف الهجرة، وذلك تزامنا مع مصرع 48 مهاجرا اثر انقلاب مركب يقلهم قبالة السواحل التونسية.
وقالت وزارة الخارجية التونسية في بيان "إثر التصريحات التي أدلى بها وزير الداخلية الإيطالي الجديد ماتيو سالفيني الأحد بصقلية، والتي أشار فيها إلى أن "تونس، البلد الحرّ والديموقراطي لا يرسل الى إيطاليا أناسا شرفاء بل في أغلب الأحيان وبصفة ارادية مساجين سابقين"، تمّ اليوم الاثنين استدعاء السفير الإيطالي في تونس بمقر وزارة الشؤون الخارجية، لإبلاغه استغراب تونس الشديد لمثل هذه التصريحات".

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق