اغلاق

الفلسطينيون يحيون ذكرى النكسة،وحماس تهدد: ‘سنمطر إسرائيل بمئات الصواريخ اذا سقط شهداء‘

يحيي الفلسطينيون اليوم ، من خلال نشاطات مختلفة، الذكرى الـ 51 لنكسة حزيران 1967. وكانت القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية، قد دعت الى" أوسع مشاركة في

كل  مناطق التماس والاستيطان" في الخامس من حزيران الذي يصادف اليوم الثلاثاء، "وتنظيم الاعتصامات امام المقرات الدولية من اجل انهاء الاحتلال وحرية واستقلال شعبنا وحمايته امام الجرائم المستمرة ومواصلة الفعاليات ليكون يوم الجمعة يوم غضب ويوما للقدس عاصمة دولتنا المستقلة والتوجه الى المسجد الاقصى المبارك لمن استطاع الوصول".
أما في غزة فقد دعت الهئية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار الى المشاركة في مسيرات " مليونية القدس" السلمية على حدود قطاع غزة.

"سنمطر اسرائيل بالصواريخ اذا وقع عدد كبير من الشهداء"
من جانب آخر، تنظر اسرائيل "بخطورة" الى تهديدات حركة حماس "بإطلاق مئات الصواريخ في حال سقط عدد كبير من الشهداء في مسيرة النكسة التي دعت اليها الحركة في ذكرى احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967"، وفق ما أوردته مصادر عبرية، مشيرة الى أن الجيش الاسرائيلي عزز من قواته على حدود غزة.
وذكرت نفس المصادر أن تقديرات الجهات الأمنية الإسرائيلية، تتوقع بلوغ المواجهات ذروتها، في احياء الفلسطينيين ذكرى النكسة وصلاة الجمعة القادمة التي تتزامن مع مسيرة "مليونية القدس" على حدود غزة، حيث تتوقع الأجهزة الأمنية الاسرائيلية وصول اعداد كبيرة من المشاركين على الحدود.
وادعى موقع "والا" العبري،  ان القيادي في حركة حماس والمقيم في طهران خالد القدومي هدد اسرائيل قائلا "نحن نستخدم وسائل غير عنيفة مثل المسيرات، واذا استخدم الاحتلال القوة، وسقط شهداء سنرد بإطلاق النار نحو اسرائيل".
وزعم الموقع ان القدومي أرسل تهديدا لإسرائيل قال فيه "إذا لم يفهم العدو الرسالة ورد بقوة على المتظاهرين، فسوف نرد. سنرسل مئات الصواريخ في ليلة واحدة على رؤوس المستوطنين".


صور من مسيرات العودة الاخيرة على حدود قطاع غزة - تصوير AFP

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق