اغلاق

ميزانية التعليم لكل طالب في حيفا أقل بكثير من المدن الكبرى الأخرى

"ميزانية التعليم لكل طالب في حيفا أقل بكثير من المدن الكبرى الأخرى". هذا ما صرح به تسفيكا راك ، المدير الأسبق لجهاز التربية والتعليم في مدينة حيفا، والمدير العام السابق


 لبلدية نتانيا.
وجاء في بيان صادر عن جمعية "شينوي" :(( تسفيكا راك، الذي اقام  ويدير بالتعاون مع رئيس بلدية حيفا السابق عمرام متسناع ، فندق "ايروس همدبار" في يروحام ، وهو فندق اجتماعي يرصد ريع ربحه لتدعيم التعليم في يروحام، يضيف على تصريحه بأن مدينة مثل حيفا ذات وضع اجتماعي اقتصادي مرتفع إلى حد ما ، يمكن أن تحقق إنجازات أعلى بكثير" .
ويضيف، انه من خلال رصد وتخصيص 120-150 مليون شيكل، يمكن توفير نظام تعليمي أفضل في حيفا، مدينة مثل حيفا ذات وضع اجتماعي اقتصادي مرتفع إلى حد ما،  يمكن أن تحقق إنجازات أعلى بكثير." إذا أخذت تل أبيب، حولون، هرتسليا، رمات هشارون، رعنانا، كفار سابا، التخصيص لكل طالب يتراوح ما بين 15-16 ألف شيكل، وفي حيفا تبلغ ميزانية الطالب حوالي 12000 شيكل، زيادة ميزانية التعليم ستمكن من خفض عدد الطلاب في الصفوف وبناء مبان مناسبة للمدارس. واضاف:" إن نقص التمويل الكافي للتعليم يعني أن أولويات صناع القرار في حيفا غير صحيحة".
 "خيار آخر" ، يقول تسفيكا راك ، هو إنشاء شركة بلدية للتعليم  ، وهي شركة بلدية للتعليم لا علاقة لها بالسياسة ، مؤسسة كهذه تمكن من تقديم خدمة أفضل وأكثر كفاءة واحترافية للطلاب. وأضاف في هذا الصدد: في حال انشاء هذه المؤسسة، فستتمكن بلدية حيفا من خلالها التأثير أكثر فيما يتعلق بالتعامل مع وزارة التربية والتعليم، وكذلك فيما يتعلق بعملها.
هناك أمثلة لمثل هذه المؤسسات التعليمية في القدس وفي تل ابيب ، والقضية الهامة الثالثة ، حيفا هي واحدة من تلك المدن حيث عدد الطلاب في نظام التعليم الخاص مرتفع جداً.
"كل مدينة تحتاج إلى نظام تعليمي يمكن التطلع إليه ، مثل الريئالي وليو بايك ، والكلية العربية الأرثوذكسية   والتي تعتبر واحدة من أفضل المدارس في البلاد" .
يستطيع تسيفكا راك، الذي شغل منصب رئيس جهاز التربية والتعليم في بلدية حيفا، ومدير عام بلدية نتانيا لمدة أربع سنوات ، أن يرى الاختلافات بين نتانيا وحيفا ، ويقول :"عندما كنت مدير عام بلدية نتانيا ، كانت ميزانية التعليم هي الأولوية القصوى. عندما تنظر إلى ناتانيا من عين الطائر، يمكنك رؤية عشرات الرافعات والمباني الجذابة بشكل غير عادي. نمت نتانيا في السنوات الأخيرة، يبلغ عدد سكان نتانيا 220،000 نسمة ".
يؤكد تسفيكا: "إن الخدمة البلدية التي تقدمها للسكان مهمة للغاية. وجدول الأعمال للاهتمام بمقاول هو ثلث الجدول الزمني في حيفا. مهم جدا مدى رضانا عن النظام البلدي في المدينة. في الآونة الأخيرة فقط تم نشر استبيان أظهر أن 8٪ فقط من سكان حيفا راضون عن عمل النظام البلدي، في حين أن النظام البلدي في نتانيا يعمل على  تقديم الخدمة 24/7.
يوصي تسفيكا راك،  لمن سينتخب،  التفكير من اليوم الأول كيف ستكون المدينة أكثر جاذبية، بهدف إبقاء الجمهور الحيفاوي الكبير في حيفا وخاصة الشباب".

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق