اغلاق

شبهات: ‘الحاضنة رمت هذه الطفلة على الفرشة وجلست فوقها حتى ماتت‘

نشرت الشرطة ، تفاصيل تقشعر لها الابدان ، لحادثة مقتل الطفلة ياسمين فينطا البالغة من العمر ( سنة ونصف ) في حضانتها في مركز البلاد . وبحسب التفاصيل التي
تصوير الشرطة
Loading the player...

 نشرتها  الشرطة  فان الحاضنة بحسب الشبهات " رمت الطفلة على الفرشة ، رمت فوقها غطاء  ، جلست فوقها وانشغلت بهاتفها حتى ماتت ".
هذه التفاصيل  ليست مأخوذة من سيناريو لمشهد من فيلم رعب، ولكنها مأساة حقيقية، تكشفت اليوم بإعلان الشرطة انتهائها من التحقيق في قضية موت رضيعة (سنة ونصف) تدعى ياسمين فينطا، في حضانة في بيتح تكفا، يوم 16-5-2018.
وبحسب الشبهات التي وردت في بيان الشرطة، الذي وصلت نسخة عنه الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما، فإن "مساعدة الحاضنة المشتبهة (23 عاما) والتي وصلت الى البلاد من اوكرانيا، تسببت بموت الطفلة، عندما وضعتها وطفل آخر  ليناما".

"عندما بدأت الطفلة الضحية تتحرك، قلبتها المساعدة مرة أخرى، غطتها واستلقت عليها بقوة، حتى توقفت عن الحركة"
 واضاف بيان الشرطة :" لم تبد اية علامات عنف على الطفلة، ما جعل الطواقم الطبية تستبعد وجود مخالفة جنائية. ولكن مع تحقيقات الشرطة وبحثها وجمعها الشهادات، عثرت في الحضانة على  جهاز تسجيل فيديو (DVR)، تم وصله بكاميرا مراقبة، والتي اعتقد طاقم الحضانة انها لا تعمل، لكنها في الحقيقة وثقت ما حدث.
وتظهر مساعدة الحاضنة في الفيديو، وهي تجر الطفلة الرضيعة بيد واحدة، فيما كانت الطفلة معلقة بالهواء، باتجاه فرشة موضوعة على الأرض، ثم ألقتها باتجاهها بقوة ، فارتطم وجهها بالفرشة،  عندها قامت بسحب رضيع آخر ووضعته بجانب الطفلة الضحية. بعد ذلك تناولت بطانية، رمتها على الطفلين بحيث غطت جسديهما، ومن ثم استلقت فوقهما بالنصف العلوي من جسدها، مستخدمة جسديهما الصغيرين كوسادة.  فيما كانت تشاهد شاشة هاتفها الخلوي. عندما بدأت الطفلة الضحية تتحرك، قلبتها المساعدة مرة أخرى، غطتها واستلقت عليها بقوة، حتى توقفت عن الحركة".   


الطفلة المرحومة ياسمين


صورة من الفيديو


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق