اغلاق

مدرسة المتنبّي في حيفا تستضيف رامي غضبان

استضافت مدرسة المتنبّي نهاية هذا الأسبوع المصمّم الجرافي رامي غضبان، الذي تعرّض لحادث طرق مأساويّ عام 1998 أودى بحياة شقيقه وثلاثة من رفاقه،


تصوير : مدرسة المتنبي حيفا


ليبقى رامي من بعده وحيدًا مقعدًا يعاني من العجز في أطرافه ، لكنّه لم يستسلم للعجز بل تحدّى مصيره ومخلّفات الحادث وحوّل تجربته القاسية المرّة لرسالة حياة يبثّها عن كرسيّ عجلاته ، مبتسمًا بكامل قوّته وشجاعته يُحدّث أبناء الشبيبة وهو يطوف المدارس والأطر المختلفة من أجل هذه الرسالة.
رامي حدّث طلّاب المتنبّي وسرد على مسامعهم قصّته المؤلمة واسترجع ذاكرته ناصحُا إيّاهم باتّباع قوانين السير، عدم السياقة تحت تأثير الكحول، عدم استخدام الهاتف النقّال أثناء القيادة وعدم الانصياع للضغوطات النفسيّة والاجتماعيّة. تأتي استضافة رامي غضبان في المتنبّي انعكاسًا لفلسفتها التربويّة-التعليميّة التي تهتمّ بالإنسان وتربيته وتثقيفه ومن جملة ذلك تأتي مسألة التربية المروريّة والتثقيف المروريّ، التربية المروريّة والتي تدأب الوزارة على تذويتها ضمن المنهاج من الصفوف الدنيا حتّى الصفوف العليا من أجل خلق وتربية جيل من السائقين المهذّبين.
يذكر أنّ المربّية ناهد خوري مركّزة التربية المروريّة ومعلّمة الموضوع في المدرسة للصفوف العاشر، عملت جاهدة على ترتيب واستضافة رامي غضبان وتحدّثت عن ذلك:" التجارب الحيّة الحقيقيّة هي خير معلّم للطلّاب، لا سيّما التجارب التي ينهض من خاضها من الموت".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق