اغلاق

حزب التحرير: ‘نتعرض لهجمة الكترونية شرسة يقف وراءها الغرب‘

قال المهندس باهر صالح، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، بأنّ "هناك مؤخرا هجمة شرسة على مواقع الحزب العادية وحساباته في مواقع التواصل الاجتماعي،


صور من الاجتماع، وصلتنا من مكتب صالح باهر

بحيث تتعرض مواقع الحزب لهجمات هكرز منظمة بمئات الآلاف، وكذلك حسابات الحزب في مواقع التواصل (الاجتماعي) اشتدت هجمتهم الشرسة مؤخرا عليها، فأغلقوا معظم صفحاتنا، وصفحات كثيرة أخرى تتبع للحزب، ومن قبله أغلقوا لنا الساوند كلاود ومن قبلهما أغلق حساب اشرطة الفيديو، لنا عشرات القنوات التي كانت تضم عشرات الآلاف من تسجيلات الدعوة، وكلما فتحنا صفحات جديدة لا تلبث أياما معدودة حتى يعودوا ويغلقوها لنا".
 ويرى صالح بهذا "هجمة غربية منظمة على الحزب وأفكاره، التي يرى فيها الغرب تهديدا لحضارته الرأسمالية المفلسة والآخذة بالزوال، في ظل بروز البديل الإسلامي القوي، المتمثل في الخلافة الإسلامية الراشدة التي يدعو لها الحزب"، جاء ذلك خلال حديثه في أمسية رمضانية عقدها الحزب في مدينة رام الله مساء أمس الخميس، وسط حضور مجموعة كبيرة من المثقفين والوجهاء والمفكرين.
هذا وأشار صالح في نقاشه مع الحضور إلى "ضرورة الوعي على الحرب الإعلامية التي يقودها الغرب من خلال أدواته الحكام والمنابر الإعلامية، والتي يهدفون منها إلى تغييب الحلول الشرعية أو الرؤى الإسلامية للقضايا والمشكلات وعلى رأسها قضية فلسطين".
حيث أكد صالح على أنّ "الإعلام والغرب يحرصون على تغيب الحل الأصيل لفلسطين، القائم على وجوب تحريرها من قبل أهل القوة والجيوش، ويصرون على إبقاء الأطروحات تراوح مكانها ما بين مشاريع الاستعمار على اختلاف ألوانه وأدواته".
وحث صالح الحضور على "ضرورة أن يكون لهم دور في توعية الأمة وأهل فلسطين على الطريق المفضي إلى النجاة من أحابيل ومشاريع الاستعمار الخبيثة لقضية فلسطين وباقي قضايا المسلمين".
وهذا وقد لاقت الأمسية قبولا واستحسانا من الحضور الذين شاركوا الحزب أراءهم، وتبادلوا النقاش الجاد مع المهندس باهر صالح.




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق