اغلاق

د. عزمي حكيم يقدم استقالته من عضوية بلدية الناصرة

قدم د. عزمي حكيم ، عضو بلدية الناصرة عن قائمة الجبهة ، استقالته من المجلس البلدي . وجاء في كتاب الاستقالة الذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 
صورة عن كتاب الاستقالة

نسخة عنه :
" حضرة السيد علي سلام رئيس بلدية الناصرة  المحترم
الموضوع : استقالتي من المجلس البلدي
تحية واحترام
لاسباب خاصة وعامة لن اذكرها هنا اتوجه اليك بكتاب استقالتي هذا من المجلس البلدي  وارجو اعتبار رسالتي هذه استقالة لا رجعة فيها ". الى هنا نص كتاب الاستقالة كما وصل لموقع بانيت .

" دخول العربي للكنيست أسهل من دخول عضو المعارضة لبلدية الناصرة "
لاحقا ، نشر عضو بلدية الناصرة المستقيل د. عزمي حكيم ، بيانا عبر صفحة تابعة له على أحد مواقع التواصل الاجتماعي ، وضح فيها الأسباب التي دفعته لتقديم استقالته من عضوية المجلس البلدي .
وقال د. حكيم في بيانه : " عندما يصبح دخول عضو الكنيست العربي الى عقر دار اليمين الفاشي في كنيست اسرائيل أهون وأسهل من دخول عضو بلدية من المعارضة الى دار البلدية في الناصرة ، وعندما يعلو صوت العنف والعربدة وصولا الى انتهاك حق عضو البلدية بالتصويت بالقوة والعربدة والتهديد ، وعندما تشعر انك عاجز امام كل هذا الكم الهائل من الكراهية والعنف الجسدي والكلامي تحت سمع وبصر رئيس البلدية الذي من واجبه ان يحافظ على حق عضو البلدية في التعبير عن رأيه  ! وعندما تحاسب نفسك وتسأل " ماذا حققت خلال الخمس سنوات التي مرت وتصل لنتيجة واحدة ..... لا شيء ، نعم لا شيء  على المستوى العام وحتى على المستوى  الشخصي  ... حينها يجب ان تصل الى الاستنتاج الطبيعي والصحيح  وهو ان تخلي مكانك وتقول وداعا الى غير رجعة ".

"  طويت صفحة العمل الجماهيري من خلال المؤسسات المنتخبة "
وأضاف د. حكيم : " هكذا اكون قد طويت صفحة العمل الجماهيري من خلال المؤسسات المنتخبة ، اذ كانت في مجلس الروم أو المجلس البلدي الى غير رجعة  . كان فيها بعض الانجازات وكان هنالك بعض الاخفاقات وها انا انهيها وانا راض عن نفسي رغم الشعور بالعجز امام هذه الحالة التي يتحمل مسؤوليتها رئيس البلدية الذي يشجع هذه الأجواء .
واستطرد د. حكيم يقول : " لقد وقفت في الماضي امام ابشع التهديدات من قبل الشرطة والشاباك وزلم كاهن التجنيد وزعرانه ولم اهب احدا وانتصرت عليهم ، لذالك اقول لكل من يعتقد ان استقالتي هي هروب او خوف ،  " فشرتوا " فلم أعرف الخوف يوما وستجدونني جنديا في الجولة القادمة من انتخابات البلدية من أجل التغيير ، جبهويا شيوعيا كما كنت لا بل اصلب وداعما لمرشح الرئاسة مرشح الجبهة رفيقي مصعب دخان  .دوري لم ينته مع اغلاق هذا الملف وسأبقى وفيا لمبادئي التي تربيت عليها في البيت والحزب الشيوعي والحبهة "  .

" خذوا البلدية واتركوا لنا البلد "
وخلص د. حكيم للقول : " الى اللقاء في ساحات النضال من اجل ناصرة افضل ومستقبل افضل  ومن اجل ابنائنا وبناتنا بدون  استثناء لأنهم يستحقون ألأفضل .  الدنيا ومساحاتها أكبر من بلدية الناصرة والناصرة اهم من البلدية . خذوا البلدية واتركوا لنا البلد  ".

تعقيب رئيس بلدية الناصرة على بيان د. عزمي حكيم
من ناحية أخرى ، وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما تعقيب من بلدية الناصرة على بيان د. عزمي حكيم . وجاء في تعقيب البلدية : " كل ما ورد في بيان عضو البلدية المستقيل عزمي حكيم يتعلق بالخلافات داخل الجبهة والاحباط الذي يرافقه كل هذه الفترة . هروبه من المسؤولية تجاه من انتخبوه لا يعطيه الحق بالقاء التهم على الاخرين . كل ما ورد في بيانه لا ستحق الرد " .


د. عزمي حكيم

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق