اغلاق

كيف يستغل الأزواج العيد لتجديد الود والحياة الزوجية ؟

حين يتردَّد التكبير صباح يوم العيد تسمو أرواح الزوجين وتتصافى نفساهما ويتلاقى قلباهما، فنرى روح السعادة ترفرف في البيت، ونلمس بين جنباته الود والتسامح والحياه الحبَّ والمرح،


الصورة للتوضيح فقط

حينها يتحقق مفهوم العيد بمعناه الصحيح.
المرشدة الأسريَّة، شيماء جيلاني، تعرِّفنا إلى الطرق الأمثل لتجديد الود والحياة في العيد.
بداية أوضحت جيلاني أنَّ أيام العيد تعدُّ فرصة كبيرة للأزواج لتحقيق قسط كبير من مشاعر الحبِّ والألفة والتفاهم ونبذ الخلافات، وتأجيل المشاكل والهموم ومحاولة قلعها من تربة الحبِّ، وزرع أشتال السعادة والسرور في مثل هذه الأيام المباركة.
 
• نصائح لعيد سعيد:
ـ العيد فرصة مناسبة لتجديد أواصر المحبَّة والتواصل بين الأزواج والأهل والأقارب وتبديد الأحزان بالفرحة والسعادة وطمس معالم سوء الفهم والخلافات بين الجميع.

ـ تأجيل الخلافات والمشاكل والهموم ومحاولة قلعها من تربة الحبِّ وزرع أشتال السعادة والسرور في مثل هذه الأيام المباركة.

ـ ليلتق الأزواج على الطاعة وليغمروا أنفسهم بالسعادة الخالية من الشوائب والوساوس والأنانيَّة وليقدم كل منهما الهدايا ونحر الخلاف والشقاق.

ـ قضاء وقت ممتع مع الأطفال في المنتزهات والأماكن الترفيهيَّة والمسلية وزيادة الأهل لإعادة البهجة للحياة واستثمار معاني العيد السامية.
 
• أما بالنسبة للعروس سنة أولى عيد:
ـ تنصح بضرورة ترك بصمة فى عيدها الأول لتشعر بالفرق وتشعر زوجها به ولا تجعل العيد يمرَّ من دون الشعور بالتغيير والسعادة والاختلاف، وعليها أيضاً أن تحذر مما يمكن أن يفسد عيدها الأول.

ـ لا تفسدي عيدك الأول بالحنين للماضي والتفكير فى الأعياد السابقة، بل كوني سعيدة وأسعديه.

ـ احتفلي بالعيد بطريقتك الخاصة ولا تقلدي ما كان يحدث فى بيت العائلة إلا إذا كانت هذه رغبتك وأخرجي عن القواعد والمألوف حتى تصبحي أكثر تجديداً واختلافاً وتقنعين زوجك وتشعريه بالسعادة.

ـ اهتمى بنظافة بيتك الجديد وزينِّيه وكوني سعيدة وأشعري زوجك ببهجة العيد.

ـ اهتمي بود عائلة زوجك وعائلتك لكي تكسبي رضاه فهذه الأمور البسيطة تجعله أكثر تعلقاً بك.

ـ اعرضي على زوجك التنزه أو السفر لتكن فرصة للتخلص من الضغوط النفسيَّة وضغوط العمل.

ـ لا تطلبي من زوجك هدايا فى العيد إذا كانت ظروفه الماديَّة لا تسمح، بل اجعليه يشارك في الاحتفال المصغر لكما هذا أفضل كثيراً لكليكما.

ـ ليس بالضرورة أن تقضي العيد كما كنت تقضينه في بيت عائلتك. غيري في الشكل والطريقة حتى لا تشعري بالملل، وحتى تجدِّدي حياتك ولكيلا تكون الضغوط الماديَّة زائدة على الزوج.

ـ اشتري هديَّة لزوجك أو ملابس جديدة يرتديها في العيد حتى تشعريه بالاختلاف والاهتمام.

ـ اقبلي منه الهديَّة التي يحضرها حتى لو كانت غير مناسبة لك، وقدِّمي له الشكر واظهري له الامتنان .

ـ كوني بشوشة وأشعريه بمدى سعادتك بالعيد في بيتكما وكرِّري على مسامعه الكلمات التي تنم عن سعادتك بحياتك معه.

ـ اجعلي فترة العيد فترة سعادة زوجيَّة وقومي بتجنب الشجار والمشكلات وكوني أهدى وأسعد، وحافظي على ابتسامتك.
 
•بالمرأة تستقر الحياة:
الأسرة هي الركيزة الأساسيَّة في قوة المجتمع واستقراره وإظهاره متماسكاً مطمئناً، إذ يجتمع شمل الأسرة في أيام الأعياد لتقديم التهاني وتوزيع الهدايا والعيديات فيما بينهم وتنشط العلاقات العائليَّة وتعتبر المرأة سكناً للزوج وشريكة لآماله وآلامه وهوى قلبه، وبها تستقر الحياة، وهي مكلفة برعاية الأبناء وتهيئة الأسباب والوسائل التي تجعل البيت مبعثاً للهدوء والاستقرار.

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق