اغلاق

الوزير الفلسطيني صيدم يطلق حملة ‘احموا مدرستنا في الخان الأحمر‘

أطلق وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، في الأيام الأخيرة ، حملة "احموا مدرستنا" والتي تضمنت فعاليات عدة لطلبة مدرسة الخان الأحمر في بادية القدس،

 وذلك لتعزيز صمود هؤلاء الطلبة وأهالي التجمع البدوي كافة.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده صيدم في المدرسة ، بحضور مدير "اليونسكو" في فلسطين لودوفيكو فولن كلابي، وممثلة منظمة اليونيسف في فلسطين جينيفييف بوتين، ومدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي روبيرتو فالنت، وممثلة مؤسسة إنقاذ الطفل في فلسطين جينفر مورهد، وكومال إدرس من المؤسسة، وممثلين عن المجموعة الطوعية الإيطالية GVC وغيرهم من ممثلي المؤسسات الدولية الشريكة والمدافعة عن الأطفال وحقهم في التعليم، وعدد من الصحفيين المحليين والأجانب، وحشد كبير من الأسرة التربوية.

" قرار بتدمير تجمع دولي "
وقال صيدم: "من هنا من قلب مدرسة الخان الأحمر تجدد وزارة التربية والأسرة التربوية قاطبةً وأصدقاء فلسطين حول العالم والمؤسسات الدولية الشريكة دعوتها للعالم الحر للتصدي القانوني والأخلاقي والإنساني لقرار سلطات الاحتلال القاضي بتدمير التجمع البدوي ومدرسته الوحيدة التي تقدم خدمات تعليمية لما يزيد عن 170 طالباً وطالبة من خمسة تجمعات بدوية .. هؤلاء الأطفال من حولي وأسرتهم التعليمية عادوا إلى مدرستهم للمشاركة بفعاليات مخيم صيفي حمل عنوان (باقون) مؤكدين على حقهم في التعليم والبقاء على أرضهم رغم كل القرارات الاحتلالية الجائرة".
وقدم صيدم شكره باسم القيادة والحكومة والأسرة التربوية الفلسطينية قاطبةً لكل الذين ساندوا هذه المدرسة ولكافة المؤسسات المحلية والدولية الشريكة التي شاركت في هذه الفعالية وغيرها من الفعاليات المناصرة للمدرسة ، كما قدم شكره للشخصيات الدبلوماسية والصحفيين المحليين والأجانب الذين أكدوا بمشاركتهم بهذه الفعالية؛ الانتصار لحق الطلبة في التعليم.


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق