اغلاق

مقال : الشرق الاوسط الحديث ما بين التحالفات والنزاعات

بلا اي شك التحالفات الاقليمية في الشرق الاوسط تهدد بتمزيق المنطقة وولادة واقع جديد . ومع اشتداد المنافسة بينهما للسيطرة أصبحت المواجهة بين



فادي مرجية

شبكة إيران والجبهة المضادة للحلفاء الخليجيين التقليديين والتي ترتكز على المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة هي الإطار المركزي للمعركة في المنطقة.
لقد أصبح الخط الفاصل بين الائتلافين محوراً تلتف عليه السياسة الإقليمية ومفتاحاً لفهم العديد من التطورات السياسية في الشرق الأوسط.

" حالة ليست جديدة "
هذه الحالة ليست جديدة فالمنافسة بين الرياض وطهران كانت واحدة من الخصائص المميزة للمنطقة على الأقل طوال العقد الماضي . لكن في السنوات الأخيرة انتشر التنافس بينهما ليصيب في جميع أنحاء المنطقة ودخل فيه حلفاء جدد لكلا الجانبين .
مع ازدياد عدد ساحات المعارك الإقليمية وترابطها بشكل أكبر هناك خطر من أن يؤدي افتعال محلي إلى اندلاع نزاع مباشر بين الدول يجتاح منطقة أوسع وربما تنجر كل من روسيا والولايات المتحدة اليه .
إن قرار ترامب بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية مع إيران ممكن ان يصب الزيت على النار ذلك نظراً إلى أن هناك بعض الاحاديث تقول أن الإدارة الأمريكية لديها طموحات لتغيير النظام في إيران .
تزيد هذه الإحداثيات بشكل كبير من التوترات المحلية ، وتعيد المنافسة النووية إلى العداوات الإقليمية .

" مخاوف من السياسة الايرانية "
قبل عدة اسابيع انطلقت طائرة إيرانية بدون طيار من الجنوب السوري تحديداً من ريف دمشق وقامت بالتوغل الى إسرائيل الأمر الذي استدعى رداً عسكرياً إسرائيلياً هائلًا والذي أدى لإسقاط طائرة حربية إسرائيلية بواسطة صواريخ سورية مضادة للطائرات من صنع روسي وأعقب ذلك استهداف إسرائيلي مكثف للقوات العسكرية الإيرانية وقواعدها في سورية خصوصاً في منطقة ريف دمشق الحسكة وحمص ما أدى إلى تفاقم احتمال نشوب حرب أوسع بين الدولتين .
لقد قاومت اوروبا او على الاقل ما تبقى من الاتحاد الاوروبي حتى الآن الرغبة في احتضان التحالف المناهض لإيران بالكامل ، لكن المخاوف من السياسة الإيرانية الإقليمية بالإضافة الان إلى الضغوط المكثفة من الحلفاء الإقليميين والمحاولات الفاشلة لمنع الولايات المتحدة من التخلي عن الصفقة النووية الإيرانية دفعت اوروبا إلى تشديد مواقفهم، إن الدور الإقليمي لإيران هو دور إشكالي ويتطلب الرد عليه . إن مثل هذا النهج سوف يؤدي إلى نتائج عكسية، يلعب على نقاط قوة إيران ويؤدي إلى اتساع نطاق الصراع. في أعقاب خروج امريكا من الصفقة النووية، سيصبح من الضروري على اوروبا أكثر من أي وقت مضى تأكيد هذا الموقف لتجنب ما يبدو بشكل متزايد اندفاعاً خطيراً نحو نزاع إقليمي جديد.

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق