اغلاق

‘غزة .. شيفرة الموت الحي المقاوم‘ ، بقلم : د. زياد محاميد

في سماء غزة صاروخ ذكي ليس ضائع ..


د. زياد محاميد

يبحث عن طفل جائع..
في فضاء غزة تحوم طائرة وترفرف،
تشتم عطر الأمهات ثم تقصف
في هواء غزة يتسارع الفسفور والكبريت مع القنابل...
 نحو رئتي صبية حامل..
فوق بيت غزة كلمات عربية بلكنة عبرية
 تبحث عن فدائي يحمل زاد وبندقية
حول غزة أكوام قناصة
تراقب جماجم الأطفال والاولاد
واصابعها ضاغطة على الزناد
في بيوت غزة يتعلم الاطفال الإيقاع
 من ضجيج مدافع تقصف القلاع
في أحياء غزة يتعلم الاطفال التلحين
من نوح الأمهات وصدى الحنين
في شوارع غزة يرسم الأطفال
بعظم آدمي تفحم بالنيران
ويلونون اللوحات بدم تناثر على الحيطان
في ملاجئ غزة يتقاسم العجزة الماء بالقطارات
في دكاكين غزة يصحو السمك في علب السردين تمردا
في مساجد غزة يتعانق الدعاء بالآذان والنواح..
في انفاق غزة يتنفس الثوار الغبار وينطلقون
في بحر غزة تنتحر الحيتان حزنا على صياديها الغائبين
في هواء غزة لا هواء ولا هوى...
في غزة يرقص الموت فرحا..
لكن.. في بيوت لا يغيب الهوى..
ما تبقى لك فقط ان تختار
ولا خيار لك. إلا ان تختار موتك..
بصاروخ ذكي..او برصاصة قناص
او بقذيفة من طائرة او من غزوة كبريت
او مت جوعا او عطشا..
او مت عشقا بغزة..
في غزة لا ينتظرك الا موت..
ولا خيار لك الا ان تختار
اي موت تموت..
غزة ..صارت الرمز السري للموت المحتوم
غزة. شيفرة موت الأمة..
امة خانت غزة. فلن تدوم
غزة ثلاث ملايين جسد ..
يتنفسون.. لكنهم اموات يقاومون..


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق