اغلاق

الدّرس الخامس من كتاب الشّمائل المحمدية

الدّرس الخامس من كتاب الشّمائل المحمدية - للامام التّرمذّي - الثّلاثاء 11 شوّال 1439 هـ : صفة عينية الشّريفتين صلّى الله عليه وسلّم :

 
د. مشهور فوّاز محاجنة

روى التّرمذي في الشّمائل عن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه أنّه صلّى الله عليه وسلّم كان أدعجُ العينين أهدبُ الأشفار . وعن هند بن أبي هالة أنّه صلّى الله عليه وسلّم أزجّ الحواجب سوابغ في غير قَرَن بينهُما عِرْقٌ يُدرُّهُ الغضب .

الشّرح :
أ.أدعجُ العينين : أي شديد سواد العينين .
ب.أهدب الأشفار : أي طويل شعر الأجفان ( رموشه طويله ) .
ت.أزجّ الحواجب : أي استِقْواس الحاجبين مع طولهما أو دقة الحاجبين مع سبوغهما ( اكتمالهنّ ) .
-سوابغ : كاملات .
- في غير قَرَن : القَرَن يعني اقتران الحاجبين بحيث يلتقي طرفاهما فحواجبه صلّى الله عليه وسلّم كان طويلة غير ملتقطة الأطراف بمعنى أنّه بين حاجبيه فراغ وهذا يسمّى بالبَلَج ويقال لصاحبه أبلَج .
-بمعنى آخر أنّ حواجبه صلّى الله وسلّم كانت طويلة على شكل قوس وهي بنفس الوقت دقيقة وكاملات لا نقص فيهنّ وبين حاجبيه فراغ ولكنّه فراغ دقيق  .
-بينهُما عِرْقٌ: أي بين حاجبيه عِرق وريد أو شريان .
 يُدرُّهُ الغضب : أي يصيّره الغضب ممتلئاً دماً وكان صلّى الله عليه وسلّم لا يغضب إلاّ إذا انتهكت حرمات الله تعالى .
وروى التّرمذيّ في الشّمائل عن سمّاك بن حرب ، قال : سمعتُ جابر بنَ سَمُرَة يقول : " كان رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم أشكَلَ العينِ "
-الشُكلة : حُمرة في بياض العين وهي إحدى علامات النّبوة كما قاله الحافظ العراقي ، والأشكلُ محمود محبوب .
صلّى الله وسلّم عليه كلّما ذكره الذّاكرون وكلّما غفل عن ذكره الغافلون .
-أعدّه ولخصه : الفقير الرّاجي عفو ربّه : د. مشهور فوّاز محاجنه ، هذا وقد أذنت لكلّ من وصله البيان بنشره وتعميمه على أن ينسب الأمر لمصدره .


لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق