اغلاق

نتنياهو :‘من سيجرنا إلى مواجهة سيكون نادما‘

فيما يلي مقتطفات من الكلمة التي ألقاها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في حفل تخريج فوج جديد من طياري سلاح الجو الذي أقيم في قاعدة حاتسريم الجوية ،

 والتي عممها أوفير جندلمان - المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي : " المنطقة المحيطة بنا مليئة بالمخاطر  وسلاح الجو يلعب دوراً محورياً في إحباطها. العدوان الذي تمارسه إيران وأتباعها في منطقتنا لا تتضاءل . إن إيران وضعت على قمة أولوياتها الرغبة بإبادتنا. وأؤكد بشكل لا يحمل التأويل: لن نسمح لإيران بتطوير الأسلحة النووية. فسنواصل العمل بكامل القوة المتاحة لدينا ضد خطتها الرامية نحو تحويل سوريا إلى قاعدة لإطلاق صواريخ فتاكة علينا.
إن انسحاب الشركات والدول من السوق الإيراني  والمظاهرات الجماهيرية التي تشهدها إيران تدل على أن مساعينا نحو وقف إيران عند حدها تأتي بثمارها.
إلا أن الأمور لم تكن على هذا الحال دائماً. ففي بادئ الأمر كنا نقف لوحدنا ضد الاتفاقية النووية السيئة مع إيران، والتي وفرت مصدر تمويل لأطماعها التمددية العدوانية.
ولكن لم نتوانِ عن ذلك مما يعدّ أمراً جيداً نظراً لقرار الرئيس ترامب التاريخي بالانسحاب من الاتفاقية مما يشكل تحولًا استراتيجيًا في مكانة إسرائيل ويضع إيران في مأزق اقتصادي جراء عودة العقوبات المفروضة عليها، إذ توقف تدفق الأموال الغفيرة إلى خزينتها دفعةً واحدةً. إن جيوب المواطنين الإيرانيين تحس جيداً بالتبعيات المترتبة عن تعصب حكامه الأصولي . وعلى عكس ما خمنه الخبراء الدوليون – عودة العقوبات لم تزد من التفاف الجماهير الإيرانية حول النظام بل أحدثت عكس ذلك تماماً . الكثيرون بإيران يدركون أن نظام الملالي يهدر موارد هائلة على أنشطته العسكرية الهدامة في الخارج بدلاً من صرفها على احتياجات المواطنين في داخل إيران. إنني أتحدث عن إيران لأنها تشكل أكبر تهديد على وجودنا ونحن عازمون على صد هذا التهديد. من السابق لأوانه تحديد إلى أين ستسير الأمور ولكن الاتجاه واضخ: تم كسر آلة النقود التي تمول العدوان الإيراني ".

" من سيجرنا إلى مواجهة سيكون نادماً "
وأضاف نتنياهو : "
ونحن، جيش الدفاع الإسرائيلي ومن ضمنه سلاح الجو، سنواصل العمل بقوة ضد أهداف إيرانية في المنطقة. وسندافع بإصرار لا هوادة فيه على حدودنا وعلى سيادتنا وعلى أمن مواطنينا. إننا سنواصل العمل على مسافات قريبة وبعيدة، وفي ساحات مكشوفة وسرية ضد من يريد القضاء علينا. أما قطاع غزة، فهذا ليس المكان المناسب للإفصاح عن تفاصيل الخطط التي نمتلكها – وأكتفي بالقول إن من سيجرنا إلى مواجهة سيكون نادماً للغاية على ذلك. وفي هذا أيضاً يلعب سلاح الجو دوراً حاسماً".

لمزيد من اخبار سياسية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق