اغلاق

الجبهة والكوادر في طمرة:‘لا لاستمرار تحييد اللجنة الشعبية‘

أصدرت الجبهة والكوادر في مدينة طمرة بيانا في اعقاب هدم مخازن زراعية وعزب في سهل طمرة ، أمس الخميس . وجاء في البيان الذي وصلت نسخة عنه


محمد كناعة

لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : "  إننا نرى في هذه الخطوه اعتداءا على ملكية فلاحينا وهي جزء من سياسة السلطة للتضييق على جماهيرنا وعدم إفساح المجال أمامهم الاعتناء وتطوير أراضيهم الزراعية و، كذلك وجب التأكيد على أن بلداتنا تعاني من اكتظاظ سكاني بسبب عدم توسيع مسطحات بلداننا ألعربية حسب احتياجاتها . شاهدنا من التوثيقات التي نشرت كيفية تعامل الشرطة مع اصحاب الأراضي وكيف لم يسمح لهم بالدخول للمكان ليقوموا بإخلاء ما يخصهم من مبنى واغراض . وإننا نعود ونؤكد كما عبرنا سابقا أن معالجة مثل هذه القضايا تُحَتّمُ ان تقوم البلدية باطلاع الاهالي والهيئات الشعبية على صورة الوضع وذلك لتنظيم الأهالي والمواطنين وتنسيق المعركة جماهيريا ومهنيا بين البلدية واللجنة الشعبية وأصحاب الخبره في هذه القضايا وذلك لإبعاد وتأجيل قرارات الهدم والتصدي لها ".

" التصدي لعمليات الهدم "
وأضاف البيان : " نحن نعلم ان أصحاب الأراضي والمباني قد تكلفوا عشرات ألوف الشواقل وأحيانا مئات الالاف لبنائها من عرق جبينهم ولذا وجب تنظيم هذا النضال والعمل بتنسيق وتنظيم . علمنا مما نشر ومما وردنا من معلومات أن تبليغات الهدم معروفه للأهالي والبلديه منذ أشهر عديدة ولذا كان بالإمكان الاستعداد ولو جماهيريا لمنع الهدم . كوادر طمرة والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة فرع طمرة اجساما فعاله بالبلد وفي اللجنة الشعبية ونعود ونطالب إدارة بلدية طمرة بالاستعداد للتصدي لعمليات الهدم بشكل منسق مع الاهالي واللجنة الشعبية وعدم الاستمرار بتحييد اللجنة الشعبية، اننا وبحكم خبرتنا المهنية نعلم ان وقف اوامر الهدم غير ممكن من دون معركة قانونية وجماهيرية ونؤكد انه لو كان لدى اصحاب القرار في البلدية نية للعمل المشترك لدعت كل الأطراف للتكاتف ولقمنا بعمل مشترك لتفادي الهدم وتأجيله حتى يتمكن الفلاحين لإيجاد ترخيص لهذه المباني. هناك امثلة عديدة في عدة بلدان نجحوا في تأجيل الهدم وما زال ندائنا للعمل المشترك مع كل الأطراف والمهنيين وأصحاب الاراضي حتى نتفادى هدم اخر ان كان في السهل والبلد. ونحن في كوادر طمره سنقوم بتقديم اقتراحات لهذا العمل للجنة الشعبية " .
 
" سياسة هدم البيوت لا بد ان تواجه بشكل مهني "
وقال المربي وائل حجازي سكرتير جبهة طمرة أن " قضية التنظيم والبناء وسياسة هدم البيوت لا بد ان تواجه بشكل مهني وهذه مسؤولية البلديات والمجالس في كل قرية ومدينة وبشكل شعبي جماهيري وهذا يحتم تعاون البلدية مع الهيئات الشعبية لتشكيل جبهة مواجهة واحدة ضد سياسة الهدم ".
في تعقيب لمرشح الجبهة والكوادر لرئاسة البلدية محمد محمود كنعان ، قال : " لسنا من محبي مخالفة القانون اطلاقاً .. يريدوننا استصدار التراخيص للبناء لكن عندما نتوجه للحصول عليها نواجه بالرفض او بشروط تعجيزيه لعرقلة حصولنا على الترخيص المطلوب . مع هذا للبلدية دور ، ودور مهم . انا لا اقول ان بيد رئيس البلديه عصا سحرية يستطيع معها وبضربه واحده حل هذه المعضلة ، لكن انا مؤمن ان الحل يتم بسلوك طريقين الاول , الطريق القضائي القانوني والثاني هو الضغط الشعبي . ولكن ما وصلنا اليه اليوم للأسف هو نتيجة رفض رئيس البلديه  وإدارة البلدية التعامل مع الهيئات الشعبيه وتجاهل مطلب الشارع حول شكل التعامل مع هذه القضايا والذي بإمكانه الضغط على لجنة التنظيم لمنع الهدم وإجبارها على إصدار التراخيص اللازمة " .

تعقيب بلدية طمرة على البيان
هذا ويحاول مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما الحصول على تعقيب بلدية طمرة على محتوى البيان الوارد أعلاه . في حال وصول تعقيب كهذا سننشره بالسرعة الممكنة .








استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق