اغلاق

الدرس السّادس من كتاب الشّمائل للإمام التّرمذي

الدرس السّادس من كتاب الشّمائل للإمام التّرمذي : " صفة أنفه الشّريف صلّى الله عليه وسلّم " ...


د. مشهور فوّاز محاجنة

روى التّرمذي في الشّمائل عن هند بن أبي هالة أنّه صلّى الله عليه وسلّم كان أقنى العِرْنِين له نورٌ يَعلوهُ يَحْسِبُهُ من لم يتأمَّلْهُ أشمَّ  . ( انظر الشّمائل المحمدية، للترمذي، ص 16 ) .

الشّرح :

1. أقنى العِرْنِين :     أي أنفه بشكل طوليّ  مع دقة أرنبته أي أنّه دقيق من الأمام وفي وسطه بعض ارتفاع .

2. يحسبُه من لم يتأمَّلْهُ أشمّ : الشَّمَم يعني ارتفاع قصبة الأنف مع استواء أعلاه ؛ والمعنى أنّ الرائي له صلّى الله عليه وسلّم يظنه أشمّ ولو أمعن النظر لحكم أنّه غير أشمّ بل كان  ارتفاع قليل في وسط  قصبة الأنف  .

صلّى الله وسلّم عليه كلّما ذكره الذّاكرون وكلّما غفل عن ذكره الغافلون .

- أعدّه ولخصه د. مشهور فوّاز محاجنه من كتاب المواهب اللّدنية شرح الشّمائل المحمدية - للامام البيجوري رحمه الله تعالى  .

 هذا وكل من وصله المنشور مأذون له بنشره على أن ينسب الأمر لمصدره دون أدنى زيادة أو نقص فيه .


 

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق