اغلاق

‘كابوليّون من اجل البيئة‘: جمعية جديدة تُعنى بنظافة القرية

تم مساء أمس الأحد تأسيس لجنة عمل بيئية من سكان قرية كابول، بشكل رسمي، تشمل مجموعة من الناشطين والناشطات من القرية، وبمبادرة ومرافقة جمعية مواطنين


مجموعة صور من اللقاء، الصور من الجمعية

من أجل البيئة وجمعية الأمل.
اختار اعضاء اللجنة اطلاق اسم "كابوليّون من أجل البيئة" في الاجتماع التأسيسي الذي عقد أمس بارشاد المستشار التنظيمي جابر عساقلة، وبعد عدة جلسات تمهيدية عقدت بمشاركة الجمعيات البيئية.
وبحسب المؤسسين فإن "اللجنة هي تنظيم شعبي لا حزبي، من سكان كابول، يهدف الى معالجة أزمة النفايات الحادة في القرية ومحيطها، والتي تفاقفت بشكل حاد في السنة الاخيرة، وباتت تهدد صحة السكان بشكل فوري. وسيعمل اعضاؤها وكل من سينضم اليها لاحقا الى جانب الجمعيات، من أجل رفع الوعي للمشكلة وأخطارها، حث السلطات على حلها، إسماع صوت السكان، توجيه الحلول حسب حاجيات ومتطلبات السكان حسب خطة عمل. ستتم مرافقة لجنة العمل وكل من ينضم لاحقا للنشاط من قبل المستشار التنظيمي جابر عساقلة، لمنحهم أدوات مهنية من خلال سلسلة لقاءات شهرية ومن قبل جمعية مواطنين من أجل البيئة وجمعية الأمل".

"سعيدون بهذه الخطوة"
المحامية جميلة هردل واكيم، مديرة جمعية مواطنين من أجل البيئة: "نحن سعيدون بهذه الخطوة وبهذا الحراك الذي تشهده قرى الجليل في السنوات الأخيرة، حيث بدأ السكان يعون اهمية معالجة المشاكل البيئية وتأثيرها على صحة الانسان، ويعملون على حلها بمرافقة مهنية وقانونية من الجمعيات البيئية. لقد نجحنا في ازالة العديد من المخاطر البيئية في السابق بالعمل مع السكان، ونأمل أن ننجح أيضا في كابول، ونناشد المجلس المحلي بالتعاون معنا ومع اللجنة من اجل مصلحة كل سكان البلدة".

"تذويت قيم بيئية هدفها المحافظة على الحيز العام"
عبد نمارنة، الخبير البيئي والناشط في جمعية الأمل، قال: "ان مجتمعنا يحب بيئته، ويعمل من اجل المحافظة عليها- وان بلده كابول بسكانها ستعمل ضمن البرنامج على تحسين الوضع اكثر، ضمن تذويت قيم بيئية هدفها المحافظة على الحيز العام" ، واضاف نمارنة: "ان المجموعة سيكون لها دور فاعل مستقبلا في الحفاظ على البيئة".

"تنظيف أجواء كابول من السموم الضارة"
وقال عضو اللجنه فتحي هيبي: "
أشد على أيديكم زملائي، أعضاء لجنة كابوليين من أجل البيئة، آمل أن نعمل معاً من أجل كابول نظيفة. معاً اسسنا لجنة كابوليين من أجل ألبيئة، وكلنا أمل أن ننجح في مهمتنا، وأملنا الكبير في أهل بلدنا وبتجاوبهم مع أهداف اللجنة، وعلى رأس هذه الاهداف، هدف تنظيف كابول وأجوائها من كل سموم ضارة بصحة أطفالنا وصحتنا، تعالوا إلى اللقاء في كابول نظيفة".



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق