اغلاق

ارهاق الحمل ومتطلبات الأمومة، كيف توفقين بينهما؟

منذ اللحظة التي تعرفين فيها أنك حامل وأنت تنظرين إلى طفلك الصغير الأول وهو يركض في المنزل، يخرّبه ويعيث فيه فوضى، ستعرفين أن حملك الثاني سيكون مختلفاً.


الصورة للتوضيح فقط

فقد انتهت الأيام التي ستحظين فيها بما يكفيك من الراحة، والتي تتفادين فيها أن تحملي شيئاً ثقيلاً، وحتى أن تنعمي بحمّام طويل يخلصك من التعب.

وبينما تنطلقين بحملك الثاني، ستضطرين أيضاً الى التعامل مع متاعب الأمومة، وبالتالي لن تكوني قادرة على تلبية احتياجاتك الخاصة كما كنت تفعلين في حملك الاول. ولكن لمساعدتك، إليك النصائح التالية لتتمكني من التوفيق بين الاثنين:

1. ضعي توقعات واقعية:
الشيء الأول الذي يجب أن تفعليه هو أن تعدلي توقعاتك. فإن كنت تعتنين بطفل أصغر سناً، إذاً يجب أن تتأكدي من أنك لن تتمتعي بدلال وراحة الحمل الأول نفسيهما. فأنت مضطرة لإيقاظ الصغير للمدرسة، والتعامل مع نوبات غضبه. إذاً توقعي اختلاف الحمل الثاني عن الأول.

2. خصّصي وقتاً لنفسك:
قد يكون القول أسهل من الفعل في هذه الحالة، خاصة مع وجود طفل صغير في المنزل، ولكنه ضروري لأجلك.
الحمل حالة متطلبة جسدياً، ولن تستطيعي ببساطة أن تلبّي السرعة التي يسير بها حملك. كما أن تربية طفل صغير قد تكون منهكة على الصعيدين العاطفي والعقلي، لهذا السبب يجب أن تحرصي على خدمة نفسك قليلاً. فلو أمضيت 10 دقائق على الأقل ترتاحين بمفردك يومياً، سيساعدك هذا الأمر على الاسترخاء والتعامل بشكل أفضل مع الأرق الليلي.

3. تفهّمي طفلك:
هنا أيضاً، القول أسهل من الفعل. ولكن يجب عليك أن تتفهمي طفلك الاول خاصة إن كان في سن صغيرة، لأنه قد يشعر بحملك. فحتى لو لم يكن باستطاعته أن يعبّر كلامياً عن مشاعره، لا بدّ أنه سيشعر بوجود شيء مختلف. يجب أن لا تتجاهليه حين يحاول أن يزعجك، لأنه ببساطة يعبّر عن حاجته للمساعدة على الصعيد العاطفي.

4. أشركي طفلك:
الطريقة الأمثل لتسهلي انتقال طفلك الصغير الى مرحلة حملك وانتظار أخ جديد وتفادي الكثير من الغيرة هي أن تشركيه في حملك. من حضور التصوير الصوتي الى تحسّس ركلات الجنين والمساعدة في اختيار لوازم الطفل ليشعر بالحماسة اتجاهه.

5. تقبّلي المساعدة:
فأنت لن تربحي أيّ جائزة إذا أنهيت جميع الأعمال بنفسك، بل ستشعرين بالإنهاك وربما دون أيّ اعتراف بالجميل من الآخرين. إذا عرض أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء المساعدة عليك، في ما يتعلق بالعناية بطفلك أو تبضّع حاجيات المنزل أو تنظيف المنزل... فاقبلي فوراً، و إذا لم تتلقي عرضاً، فلا تتردّدي في طلب المساعدة.



لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق