اغلاق

الناصرة: شتراوس مياه تطلق مطهّر المياه الجديد لبار المياه تامي 4 الأكثر تطوّرًا في العالم

في إحتفال VIP أقيم في فندق رمادا في الناصرة مطلع الأسبوع الجاري ، وتخلله مؤتمر صحفي مخصص للمجتمع العربي، أطلقت شتراوس مياه من مجموعة شتراوس،



مطهّر المياه الأكثر تطوّرًا في العالم MAZE لبار المياه الشّهير تامي 4، لمياه بجودة عالية، أصفى وطعمها أطيب.
حضر المؤتمر الصحفي نُخبة من الصحفيين والمؤثرين الإجتماعيين ونشطاء على شبكات التواصل الإجتماعي، وطاقم إدارة ومسؤولي شركة شتراوس مياه من مجموعة شتراوس، وعلى رأسهم السيد ينيڤ شيرازي، المدير العام لشركة شتراوس مياه، والسيد يوڤال ﭽور نائب المدير العالم، والسيد حاييم ڤيلدر، نائب المدير العام للتكنولوجيا في شتراوس مياه، والسيد فضّول مزاوي رئيس مجموعة مزّاوي للدعاية والإعلام.
وتولّت عرافة المؤتمر، الإعلامية والمديرة العامّة لمكتب مزّواي للدعاية والإعلام، سوزان قزموز- مزّاوي، التي رحّبت بالحضور وعبّرت في كلمتها عن سرورها بأن "تامي 4 من بيت شتراوس مياه لها الكلمة الأخيرة في سوق تطهير وتنقية مياه الشّرب مع براءة اختراع دوليّة توفّر الحل أيضًا في المجتمع العربي"، ثمّ دعت السّيّد ينيڤ شيرازي المدير العام لشركة شتراوس مياه ليلقي كلمته.
وقال شيرازي في كلمته: "نحن في شتراوس مياه نتواصل مع ما يزيد عن 100 ألف زبون شهريًّا، ما يعني أنّنا شركة تقدم أفضل وأجود خدمة لزبائنها وترد على توجهاتهم، وليس صدفة أننا من أكثر الشركات الرائدة في البلاد، ولدينا تقنيون يزورون نحو 50 ألف منزل في الشهر، وفي حال وجود أي عُطل، نهتم بإرسال التقنيين بالسرعة القصوى إلى منزل الزبون".
وتابع: "أعتقد أن جميعكم تذكرون أنه وحتى قبل 20 أو 25 عامًا، كلّنا شربنا مياهًا من الحنفية، وكما تعرفون فإن الحنفية لا تضمن مياهًا غير ملوّثة لكونها تجري في مواسير وبُنى تحتية. التغيير الأوّل الذي شهده عالم شُرب المياه هو عندما بدأنا بالإنتقال إلى شرب مياه معدنية، وتزامنًا مع بداية عام 2000، كان هناك نحو 300 ألف منزل شربوا مياهًا معدنية. في عام 2004 أطلقنا تامي4، بار المياه الأول الذي أحدث إنقلابًا. المواطنون فهموا أنهم يحصلون على مياه مُطَهَّرة، صافية، نظيفة ولذيذة بكبسة واحدة، دون دفع مبالغ باهظة كما كان في حينه، أو عناء حمل جِرار أو سُداسيات المياه، وإنما من خلال حلّ أفضل".
ولفت شيرازي بالقول: "وفقًا للمعطيات فإنّ 22% فقط من المواطنين في إسرائيل يشربون من الحنفية، و33% من المواطنين يشربون من بار مياه، ونحو 10% من زجاجات المياه المعدنية. ما يفعله الـ MAZE هو أنّه ينقّي ويطهّر ويزيل الأوساخ والجزئيات والمعادن الثقيلة والملوّثات الميكروبيولوجية والإسبست ومواد الإبادة وما إلى ذلك. المميّز في هذه التقنية أنّها تحافظ على كل ما هو جيّد في المياه وعلى المعادن المتوفّرة فيها، مثلًا: إذا كان هناك ماغنيسيوم في المياه، فإن الـ MAZE يبقيه لنا في المياه. مُطهر MAZE يمنحنا مياهًا أجود، أصفى وأطيب، بفضل هذه التقنية".
ثمّ تحدّث السيد حاييم ڤيلدر، نائب المدير العام للتكنولوجيا في شتراوس مياه، فقال: "كلمة MAZE معناها "مَتاهة". تطوير جهاز MAZE صغير الحجم استغرق ما يزيد عن عشر سنوات بمشاركة باحثين وعُلماء من معهد ڤايتسمان والجامعة العبرية في القدس، وباستثمار يزيد عن 10 ملايين دولار وحقّقنا نجاحات غير مسبوقة".
وتابع: "لجهاز MAZE ما يزيد عن 25 براءة إختراع حول العالم، ويتمتع بجودة عالية. وهنا يُطرح السؤال: ما هو مصدر التلوّث في مياه الشّرب؟ المياه في البلاد جيّدة وغير ملوّثة، إلا أنّ ماسورة توصيل المياه إلى بيوتنا والتي تكون برّاقة ولامعة في البداية، تصدأ مع الوقت، وبهذه الحالة من الممكن أن تصلنا المياه مع تلوّث بنسبة لا نرغب بها كعائلة وبالتأكيد لا نريد أن تصل إلى أولادنا. MAZE يستطيع أن يقوم بكل الأمور في الوقت ذاته، مثل: إزالة كافة الترسّبات والعناصر غير المرغوب بها والملوّثات بكميّة 2000 لتر مياه. MAZE يحافظ على العناصر الجيّدة ويبقيها داخل المياه بينما يزيل ما ليس جيّدًا، وعليه نحصل على مياه صحيّة أكثر وأطيب لأننا بهذه التقنية نهتم أيضًا بموضوع الطعم والمذاق. وما حققناه هو أعجوبة عالميّة".
أمّا يوڤال ﭽور، نائب المدير العالم لشركة شتراوس مياه فقال: "ثلث العائلات في البلاد يشربون من بار مياه، وهذه النسبة متشابهة أيضًا في المجتمع العربي. لماذا أصبح بار المياه حاضرًا وبقوّة في المنزل؟ هناك عدة أسباب ومنها: الراحة، السّعر، الدلال الذي يوفّر لنا مياهًا باردة، ساخنة أو حتى فاترة بالدرجة التي يختارها المستهلك، بكبسة زر واحدة وسهلة، بالإضافة إلى تغيير نمط حياة الشرب في المنزل. وجود بار مياه، يساعد على رفع نسبة شربها لدى أفراد العائلة".
وأضاف: "لطالما كانت أجهزة بار تامي 4 جيّدة وتوفّر مياهًا طيّبة، ولكنّها باتت أفضل مما كانت عليه، ونحن نستمر في التقنيات والتجدّد. لدينا أجهزة تامي4 توفّر إمكانية التحكّم بها عن طريق الهاتف الخلوي ما يتيح المجال للمستهلك لتسخين المياه أو قياس كمية المياه التي تشربها العائلة. لدينا أيضًا بار مياه يوفّر مياهًا غازيّة (بثلاث درجات) وهو الأكثر تطوّرًا في العالم".
وطرح ﭽور بعض المعطيات المثيرة، ومنها أنّ نسبة استهلاك السّكر في البلاد هو مرتفع جدًا، وأنّ رُبع سكان البلاد يتناولون مشروبات مُحلاة بشكل يومي، ما يضع البلاد في المركز الثاني عالميًا من حيث استهلاك المشروبات الباردة لدى أبناء الشبيبة. وتفيد المعطيات بأنّ ولدًا من بين كل 3 أولاد في البلاد، من جيل 2-18 عامًا يعاني من زيادة في الوزن، وهذه معطيات مقلقة للغاية، كما تتصدّر البلاد المكان الأول في العالم في استهلاك السُكر".
ولفت ﭽور إلى أنّ "منظمة الصحة العالمية توصي باستهلاك 6 ملاعق صغيرة سُكر يوميًّا، ولكن معدّل المواطن في البلاد، هو 35 ملعقة صغيرة سكّر في اليوم. 44% من استهلاك السُكر في البلاد يأتي من المشروبات الباردة. 62% من الأهالي في البلاد يعتقدون أن أولادهم لا يشربون الماء بنسبة كافية. قرابة الـ 70% من الأهالي في البلاد يرون أن أولادهم يبالغون في تناول مشروبات باردة ومُحلّاة". وأضاف: "أود التأكيد على أنه عند دخول أجهزة تامي4 إلى المنزل فإنّ المستهلكين يشربون المياه بنسبة أكبر. بار المياه هو سحر لأنه يجعل العائلة كلها تشرب بنسبة أعلى، تصل إلى 40%".
يشار إلى أنّ MAZE مطهّر المياه الجديد، هو ابتكار فريد وغير مسبوق يرتكز على تقنية تطهير المياه الأكثر تقدمًا في العالم.  MAZEيحمي مياه الشرب من المعادن الثقيلة، الملوّثات الميكروبيولوجية، الإسبست، مواد الإبادة وما الى ذلك، يحسّن من صفاء وطعم ورائحة المياه ويحافظ على تركيبة المعادن فيها. جهاز MAZE يصفّي المياه من الرمل، الصدأ والجزيئات الدقيقة، "يلتقط" الكلور، الطعمات المرافقة والروائح من الماء ويقلّل من تكوّن الترسبات الكلسية، وهكذا يضمن الحصول على مياه نقيّة، لذيذة وعالية الجودة. 
خضع جهاز MAZE لفحوصات دقيقة ومتشدّدة من قبل معهد المواصفات وحصل على شارة المواصفات 1505، وهي معيار صارم لأنظمة الشرب البيتية في مجال تنقية وتطهير ومعالجة المياه. كما أنه خضع لفحوصات صارمة من قبل مختبرات عالمية مختصة في مجال معالجة المياه وتمّ المصادقة عليه كجهاز ناجع في تقليل نسبة الملوّثات التي قد تكون في مياه الشرب.
يقوم زبائن "شتراوس مياه" بتبديل مطهّر المياه مرّة كل نصف سنة، وذلك للمحافظة على جودة المياه في بار تامي4. والآن قام خبراء التكنولوجيا في شركة شتراوس مياه بتطوير جهاز MAZE للإستمرار في تقديم نفس الجودة العالية لزبائنهم الذين سيكون بإمكانهم الاستمتاع بجودة أفضل ومياه ألذ بواسطة جهاز MAZE.
يحصل الزبائن الحاليون الذين لديهم بار تامي4 على جهاز  MAZE بدون دفع إضافي.
في إطار إطلاق MAZE، تنطلق شركة "شتراوس مياه" بحملة جديدة عبر وسائل الإعلام المختلفة في المجتمع العربي. شعار الحملة: "بارالمياه تامي4، لأن عائلتي تستحق الأفضل".
بالإضافة لجودة الجهاز وسهولة استعماله، بار المياه تامي4 يوفّر حقًا مياه الشرب الأفضل لجميع أفراد العائلة، والآن بواسطة MAZE كذلك.
(ع ع)

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق