اغلاق

عشراوي تبحث مع القنصل العام البلجيكي آخر التطورات الإقليمية والعالمية وتلتقي وفدا نسائيا تشيليا من أصول فلسطينية

استقبلت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. حنان عشراوي ، الخميس، القنصل العام البلجيكي الجديد السيدة دانيلي هافن وبحثت معها

آخر التطورات السياسية والمستجدات على الأرض.
وبحسب بيان صادر عنمكتبها :"
في بداية اللقاء، الذي عقد في مقر المنظمة برام الله، رحبت عشراوي بالسيدة هافن متمنية لها التوفيق والنجاح في مهمتها، كما وشكرتها على مشاركتها أبناء شعبنا الفلسطيني بالخان الأحمر في الدفاع عن أرضه وممتلكاته ومواجهة الآلة العسكرية الإسرائيلية التي تنفذ مخطط تهجير وتشريد لأهالي المنطقة بهدف تنفيذ مخططاتها الاستيطانية غير الشرعية.
كم أكدت على أهمية الدور الذي تلعبه بلجيكا في دعم القضية الفلسطينية، بما في ذلك مواقفها المؤيدة للحق الفلسطيني في المؤسسات والهيئات الدولية وطالبت الحكومة البلجيكية بضرورة الاعتراف بالدولة الفلسطينية في القريب العاجل.و ناقش الطرفان أيضا، الوضع الدولي والإقليمي والمتغيرات وآثارها على القضية الفلسطينية وعلى احتمالات صنع السلام، والتحديات الكبيرة التي تواجه العملية السياسية جراء الانتهاكات الإسرائيلية على الأرض والممارسات الأحادية المنافية لقرارات الشرعية الدولية، بما في ذلك مواصلتها سياسات الفصل العنصري والتهجير القسري والتطهير العرقي والتوسع الاستيطاني الاستعماري وسرقة مقدرات وموارد وأموال الشعب الفلسطيني.
كما تم التطرق للتحركات والقرارات الأمريكية الأخيرة  والدور الذي يجب أن يلعبه الاتحاد الأوروبي لمواجهة الانتهاكات المتواصلة للقانون الدولي والدولي الإنساني، والتدخل الفعلي سياسيا لاستباق تمرير أية مخططات مشبوهة تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية.
وفي نهاية اللقاء جرى التطرق للوضع الفلسطيني الداخلي وضرورة تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام وإجراء الانتخابات الشاملة، إضافة إلى بحث الواقع المأساوي في قطاع غزة وضرورة معالجة ذلك وفق إطار وطني جامع.
وفي وقت لاحق من اليوم التقت عشراوي قيادات نسائية تشيلية من اصل فلسطيني تمثل  قطاع سيدات الإعمال وناشطات فاعلات مجتمعيا في تشيلي يزورون فلسطين بتنظيم من بنك فلسطين، حيث قدمت عضو اللجنة التنفيذية شرحا مفصلا تطرقت خلاله لتاريخ  القضية الفلسطينية والاخطار التي تحدق بها جراء الشراكة والدعم الأمريكي للاحتلال الإسرائيلي، ودور الجاليات الفلسطينية  في إيصال الصورة الحقيقة وطبيعة ما يجري على الأرض في فلسطين، ومسؤولية المسيحيين في الدفاع عن القضية والحفاظ على الهوية الوطنية، وأهمية انهاء الانقسام وإتمام المصالحة الداخلية.
 كما جرى أيضا التطرق لدور النساء والشباب في بناء المجتمع الفلسطيني وأهمية تعزيز الاستثمار لتطوير البنى المجتمعية والاقتصادية والتنموية وإحداث تغيير جذري يساهم في التقدم والنهوض المجتمعي".


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق