اغلاق

النضال الشعبي: انسحاب امريكا من مجلس حقوق الانسان يكشف زيف ديمقراطيتها

اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني "انسحاب الولايات المتحدة الامريكية من مجلس حقوق الانسان لتابع للأمم المتحدة في جنيف، تأكيد امريكي على حماية الاحتلال والدفاع

 
شعار جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

عن ارهاب الدولة المنظم، والكشف الحقيقي عن زيف التغني بالديمقراطية وحقوق الانسان لإدارة ترامب" .
وتابعت الجبهة خلال الاجتماع التنظيمي الموسع الذي عقدته في منطقة يطا التنظيمية، والذي تناول الاوضاع السياسية والتنظيمية والنقابية للجبهة وخطط العمل للمرحلة القادمة ، وذلك تمهيدا لعقد المؤتمرات الفرعية وصولا لعقد المؤتمر العام، "ان حماية الاحتلال والدفاع عنه في المحافل الدولية التي تنتهجها ادارة ترامب  لن تحمي حكومة نتنياهو من المحاسبة على جرائمها المتواصلة ضد شعبنا" .
كما أشارت الجبهة الى "أن التفاخر العلني من قبل الاحتلال بحرق الطفل علي دوابشة في قرية دوما بمحافظة نابلس عام 2015، دليلا جديدا على حاجة شعبنا للحماية الدولية، وأن كل ما تسمى بالمحاكم التي تقوم بها حكومة الاحتلال ضد قتلة دوابشة هي مسرحية، فتلك المحاكم جزء لا يتجزأ من المنظومة والعقلية العنصرية والفاشية التي تتمسك بها دولة الاحتلال" .
وقال سكرتير الجبهة ماهر السلايمة :" على المجتمع الدولي تطبيق قرارات الشرعية الدولية وتنفيذ الاجراءات على الارض بتوفير الحماية الدولية لشعبنا ، ومحاكمة الاحتلال على جرائمه المتواصلة" .
وأضاف السلايمة "أن ما تسمى شبيبة التلال منظمة عنصرية تتحرك بدعم وتمويل وحماية جيش الاحتلال وعلى المجتمع الدولي ادراجها ضمن قوائم الارهاب العالمي" .
وأكد السلايمة "أن شعبنا وبقيادة منظمة التحرير الفلسطينية سيواصل نضاله حتى اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس" . 


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق