اغلاق

جلسة خاصة في الكنيست - امهات عربيّات لا ينمن في الليل: 'نخاف ان يُقتل اولادنا في الشارع '

نقل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، في بث مباشر من الكنيست وقائع اليوم الخاص في الكنيست ضد الجريمة داخل المجتمع العربي ، بمبادرة النائب أيمن عودة .
Loading the player...

وتتشارك مؤسسات المجتمع المدني مع القائمة المشتركة، وبالتعاون مع رئيس الكنيست بتنظيم هذا اليوم خاص في الكنيست لمكافحة الجريمة والعنف في المجتمع العربي  وذلك نظرًا للارتفاع الحاد بأحداث العنف والجريمة الخطيرة في المجتمع العربي، انتشار السلاح غير المرخص في شوارع القرى والمدن العربية وجرائم القتل المروعة التي تودي بحياة العشرات من المواطنين العرب سنويًا. 
وبهذا ستعقد مناقشات في اللجان البرلمانية المختلفة حول الظاهرة الخطيرة، عواقبها والعمل للقضاء على هذا الوباء، وكذلك مؤتمر كبير سيحضره أعضاء الكنيست وأكاديميون ومندوبو منظمات المجتمع المدني. في هذا اليوم، ستتجند الكنيست بكاملها لمناقشة هذا الظاهرة الخطيرة.
 وفي هذا السياق اكد النائب أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة، وأعضاء القائمة المشتركة أن قضية مكافحة الجريمة أصبحت القضية الطارئة رقم واحد من أجل مكافحتها. فمنذ بداية السنة كان التركيز الأكبر بالبرلمان هو بمكافحة الجريمة.
 وحول هذا اليوم اضاف النائب أيمن عودة: " إستمرارً لنضالنا ضد الجريمة والعنف في وسطنا العربي ولأنني أضع محاربة هذه الظاهرة في سلم أولويات عملي، أدعو كل أبناء شعبنا للمساهمة لإنجاح هذا اليوم.
ليس بالمؤتمرات ولا بالمسيرات وحدها سننتصر على الجريمة، ولكن كل ما نقوم به اليوم هو ضمن المشروع الشمولي لمكافحة العنف، والذي يجب أن يشارك به شعب بأسره حتى ننتصر على الجريمة".

فيما يلي برنامج اليوم المفصل لمكافحة الجريمة والعنف في الوسط العربي في الكنيست :
09:00 - لجنة النهوض بمكانة المرأة والمساواة الجندرية: حياة النساء في ظل الجريمة
10:30 - لجنة التعليم، الثقافة والرياضة: برامج لمناهضة العنف في التعليم العربي الرسمي
10:30 - لجنة الإقتصاد: نقص الخدمات المصرفية وأزمة الائتمان التي قد تؤدي الى الوصول الى السوق السوداء
13:00 - لجنة العلوم والتكنولوجيا: مناهضة العنف في شبكة الانترنت بالمجتمع العربي
14:00 - مؤتمر مركزي في قاعة النقب
16:00 - نقاش في الهيئة العامة

حياة النساء في ظل الجريمة - امهات عربيّات لا ينمن في الليل : ' نخاف ان يُقتل اولادنا في الشارع '
وفي بيان من مكتب النائبة عايدة توما - سليمان ، جاء فيه :" اكتظت قاعة اللجنة البرلمانية للنهوض بمكانة المرأة والمساواة الجندرية برئاسة النائبة عايدة توما-سليمان (الجبهة – القائمة المشتركة) اليوم الثلاثاء في الجلسة الخاصّة تحت عنوان " اسقاطات تفشّي الجريمة على حياة النساء" ، وذلك ضمن اليوم الخاص لمكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي الذي بادر اليه رئيس القائمة المشتركة النائب ايمن عودة في الكنيست، خاصة في ظل استفحال العنف والجريمة المنظمة في مجتمعنا وسط تقاعس خطير من قبل أجهزة تطبيق القانون كالشرطة والنيابة العامّة. هذا وشارك في الجلسة النوّاب عن القائمة المشتركة وممثلين عن المؤسسات الحكومية المختلفة وخاصّة عن سلك الشرطة ووزارة القضاء، كما شارك في النقاش ممثلين عن منظمات المجتمع المدني.
وافتتحت توما-سليمان جلسة اللجنة قائلة: في هذا اليوم الخاص الذي بادر اليه رفيقي وزميلي النائب ايمن عودة رأيت اهميّة قصوى للتطرق من خلال اللجنة لمكانة المرأة لتأثير العنف والجريمة المنظمة على حياة النساء ولمناقشة اسقاطاتها على حياة النساء ليس فقط كضحايا مباشرات للعنف، إنما أيضًا كمتضررات جرّاء حالة الخوف وعدم الأمان التي تطغى على بلداتنا العربية. وأضافت: نحن في حالة طوارئ تستفحل خلالها الجريمة المنظمّة وتسلبنا الأمان والهدوء. في حالات كثيرة تجد النساء نفسها جزءا في دائرة الخوف والتهديد المباشر على حياتها على اثر كون احد افراد عائلتها او معارفها ضمن تنظيمات الاجرام، مما يجعلها، بغير ارادتها، شاهدة لكثير من التجاوزات واعمال العنف، ويدخلها عنوة لدائرة الخطر. لهذا بالذات أنا اؤمن أن النساء خاصّة كونهن خارج دائرة الاجرام لكن اول المتضررات من ذلك، قادرات على قيادة النضال والتغيير المجتمعي" .
وأضافت توما-سليمان أنها "نحن نشهد في الآونة الأخيرة دمجا بين العنف ضد النساء على خلفية جندرية وبين تفشي منظمات الاجرام، ففي الكثير من الحالات تُقتل فيها النساء، كونهنّ نساء، بواسطة "مرتزقة" من منظمات الاجرام" .
وقالت النائبة عايدة توما - سليمان في افتتاح جلسة لجنة النهوض بمكانة المرأة والمساواة الجندرية ، حول  "حياة النساء في ظل الجريمة" ، قالت :" ان الكثير من الامهات العربيات لا ينمن في الليل ، اذ يخفن ان يُقتل اولادهن وبناتهن في الشارع" .
اذ تقول العديد من الامهات  العربيات :" ان مجرد وجود ابنائهن خارج البيت ، يجعلهم عرضة للقتل في اي لحظة ، اذ ان العديد من الجرائم وقعت في الوسط العربي لاتفه الاسباب ، على حق المرور في الشارع ، او مجرد نظرة ، وحتى بالخطأ وبسبب الرصاص الطائش" .
وبدورهِ افتتح عودة الجلسة قائلًا أن "القائمة المشتركة وضعت نصب اعينها قضية مكافحة الجريمة والاجرام المنظم كأولوية نضالية قصوى للعام 2018" وأضاف "بالرغم من أننا نوّاب عن المعارضة، فإننا سنحاول بكل الطرق والاليات للتقدم نحو مجتمع خالٍ من الجريمة، محملًا جهاز الشرطة مسؤولية تفشّي العنف وسيطرة التنظيمات الاجرامية واستفحال السلاح غير المرخص." وتوجه عودة للجماهير العربية مطالب إيّاهم بضرورة تكثيف الجهود من أجل وأد العنف من بلداتنا وقرانا.
واستعرضت الناشطة هناء العمّوري مبادرة لمجموعة من النساء النسويات العربيات واليهوديات ضمن مجموعة "المسدس على طاولة المطبخ" بحثت تعامل وأداء الشرطة في دول أخرى في العالم ودور انتشار السلاح ومنالية الحصول عليه في تفشّي الجريمة في مجتمعات مختلفة خاصّة المجتمعات المستضعفة والفقيرة، والتي بدورها تعاني من تجاهل وتقاعس من قبل أجهزة تطبيق القانون. ويُستدل من استنتاجات البحث أن هنالك علاقة سببية واضحة بين نسب ترخيص السلاح وبين انتشار السلاح غير المرخص في اطار عمليات تهريب وبيع للأسلحة.

يارا  ابو عبلة من يركا :' من فجّر سيارتي وحاول قتلي سيحاول مرة اخرى '
تخللت الجلسة مداخلة للشابة يارا ابو عبلة من يركا ، التي تعرّضت مؤخرا لحادثة عنف، حيث تم تفجير مركبتها وهي بداخلها لتصاب إصابة وصفت بالخطيرة في الأطراف، فقدت بسببها رجلها وأصيبت إصابات خطيرة بالرجل الأخرى واليد ، وقالت يارا :" ان من حاول قتلها سيحاول مرة اخرى " ، مشيرة الى انها لا تشعر ان هناك من يحميها خاصة ان من حاول قتلها ما زال حرا طليقا ".
وخلصت يارا الى القول :" ان الشرطة لم تقم بما يجب لحمايتها ، اذ ان القاتل يستطيع ان يصل لها  ويقتلها بلحظة قبل ان تتمكن من استدعاء الشرطة ".
وهُنا تطرقت توما-سليمان لدور الشرطة في محاربة الجريمة، مؤكدة أنها تلقت توجهات عديدة من مواطنين يفيدون بأنهم أعطوا للشرطة معلومات واضحة وصحيحة حول تورط اشخاص وجهات إجرامية في عدّة جرائم لكن الشرطة لم تقم بأي خطوة لمعالجة الموضوع. وهنا أكدّت توما-سليمان أن مساءلة وزراء الحكومة للنوّاب العرب حول دورهم في مواجهة الجريمة غير منطقية. وأضافت " لماذا لا تتم مساءلة النوّاب اليهود ماذا يفعلون  لمكافحة العنف في نتانيا والخضيرة؟ لأن الشرطة تأخذ دورها هناك بجديّة حتى نجحت بمحاربة الاجرام هناك وأنا اريد ان أرى مثل هذه النتائج في أم الفحم والناصرة والطيرة وغيرها من بلداتنا العربية"
ولخّصت توما-سليمان الجلسة قائلة "عندما ننتقل من حالة عنف عينيّة الى اجرام منظم، يخرج المواطن من معادلة مكافحة الجريمة، وعلى الشرطة اخذ دورها بمسؤولية وجديّة لمنع استشراء واستفحال الاجرام" .



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق