اغلاق

15 الف شخص في البلاد قد يتعرضون لهذه الأوجاع والالتهابات

يعاني ما يقارب الـ 15 ألف مواطن في البلاد من مرض حمى البحر المتوّسط (FMF) وقسم منهم يصل الى مرحلة خطيرة بسبب المرض، فيما يلي تفاصيل هامة للمصابين..

 
صورة للتوضيح فقط

قسم من المرضى تورّطوا مع المرض
يعاني ما يقارب الـ 15 ألف مواطن في البلاد من مرض حمى البحر المتوّسط  (FMF) ، وقسم منهم يصل الى مرحلة خطيرة بسبب المرض ، فهل يمكن تقليص الخطر ؟

حمى البحر المتوسّط : ماذا يحدث عندما يتأزّم المرض
عن طريق العلاج بالاودية الصحيحة يستطيع مرضى ال FMF أن يعيشوا حياة عاديّة، ولكن في الحالات القصوى ممكن أن يتعرّضوا لتعقيدات مثل مشاكل الحمل ، إصابة الكليتين أو التهاب بالمفاصل ، فما هي أخطر تهديدات المرض، وهل هناك طريقة لتقليص هذه التهديدات ؟ قمنا بسؤال الأخصّائيين من أجلكم ...
غالبية مرضى حمى البحر المتوسّط يستطيعون العيش اليوم بشكل طبيعي، بواسطة علاج ملائم، ولكن للأسف الشديد، فانّ بعضهم يعاني من تعقيدات بسبب المرض .
إمكانية حصول هذه التعقيدات يخيف عدد كبير من المرضى ، " عليا " من الجنوب أصيبت بالمرض وهي في الخامسة من عمرها، ومنذ ذلك اليوم وهي تتلقّى العلاج بشكل منتظم، وتقول : " المرض يتجسّد لدي بأوجاع في البطن والرجلين ،  وعندما يصيبني العارض لا أستطيع التحرك ، وأنام في السرير لعدّة ساعات أو أيّام أشعر بأنّها أزليّة. أنا آخذ الدواء بشكل منتظم وأخاف من التعقيدات التي ترافق هذه المرض، وخاصة مشاكل الكلى".
أمّا فاتنة، والتي تبلغ التاسعة والعشرين من عمرها، فهي أيضا مريضة fmf  ، ولكن منذ أن كانت في الثانية والعشرين من العمر، فتقول : " حتى جيل 22 كان كل شيء على ما يرام، ولكن عندها بدأت أشعر بأوجاع شديدة في البطن والمفاصل، حيث كنت أتغيب عن عملي لمدّة يومين، وعندما أعود للعمل لا يشعر أي شخص بانّي كنت مريضة، لأنّ هذا المرض لا يمكن رؤية تأثيره على المريض"، "ما كان يقلقني من المرض هو الحمل، فكنت في فترة حملي أخاف أن ألد ولادة مبكّرة أو أن ألد رضيعا صغير الحجم، ولذلك كنت آخذ ثلاثة حبوب دواء في اليوم في فترة الحمل، بتوصية من ألأطبّاء".
وأضافت فاتنة، بأنّها خائفة أيضا من تعقيد آخر يسبّبه المرض، وهو ما أصاب جدّها الذي كان مريضا بنفس المرض ولم يأخذ الدواء كما يجب فاصيب بالكلى ومات".
ومن هنا، قمنا بفحص التعقيدات التي يمكن أن تصيب مرضى حمى البحر المتوسّط وما الذي يمكن عمله لتقليصها :

إصابة الكلى

عدم أخذ الدواء بشكل متواصل يمكن أن يؤدّي الى إصابة الكلى، فانّ أكثر من 70 % من مرضى حمى البحر المتوسّط والذين لا يأخذون الدواء بشكل متواصل تصيبهم مشاكل الكلى .

عدوى ومشاكل في الاخصاب
عدوى مشاكل الامعاء، التي تؤدّي الى ألم في البطن والتهاب في الجسم، يؤدّي الى مشاكل في الاخصاب، وخاصّة عند الرجال. 

التهاب المفاصل

مرضى الـ FMF يصابون بالتهاب المفاصل أكثر من غيرهم، وعلاج بيولوجي يمكن أن يحل هذه المشكلة .

مرض التهاب أجهزة الدم
وهذا المرض يتسبّب بإصابة عدّة أعضاء في الجسم، ويمكن علاجه عن طريق أخذ كمية كبيرة من حبوب الدواء .

إصابة الكبد

الحل لمثل هذه الإصابة علاج مرض حمى البحر المتوسط عن طريق أخذ الدواء بشكل مستمر.

التأخّر بالنموّ
الأطفال المرضى أقصر من أبناء جيلهم بسنتيمتر واحد.

فقر دم وتضخّم بالطحال

30% من مرضى FMF يعانون من فقر الدم ، وعلاج صحيح يعيد الدم الى طبيعته ، وتضخّم الطحال أمر معروف عند مرضى ال  FMF .

أعراض جانبيّة

قسم من المرضى يعانون من أعراض جانية للدواء الذي يأخذونه، ويشعرون بأوجاع بطن واسهال وأوجاع رأس . وهذه الأعراض تؤدّي بالأطباء أحيانا الى تغيير العلاج المعطى للمريض . 
 

هذا التقرير نُشر في موقع ynet

اقرا في هذا السياق :
الأرقام التي تقف خلف حمى البحر الأبيض المتوسط (FMF)
12 معلومة لا تعرفونها عن حمى البحر الابيض المتوسط
العيش مع الألم: كيف نواجه حمى البحر الأبيض المتوسط؟
عندما تصيبك نوبة، تصبح شخصا عاجزا.. أن تعيش مع FMF


بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق