اغلاق

التجمع الفلسطيني المستقل يطرح مبادرة من خمس نقاط لإنهاء الانقسام واتمام المصالحة الوطنية

طرح التجمع الفلسطيني المستقل مبادرة "لانهاء الانقسام واتمام المصالحة الوطنية، قبيل مغادرة وفود الفصائل إلى القاهرة، من أجل تمهيد الطريق لأرضية سليمة تتم


د.عبدالكريم شبير

 
على اساسها تذليل العقبات بين جميع الأطراف، والخروج بموقف موحد يساهم في توحيد الصف الفلسطيني وعودة اللحمة الوطنية لمواجهة المخططات "الاسرائيلية" التهويدية بحق القدس والأراضي، إضافة إلى التصدي لصفقة القرن التي أعلنت عنها الادارة الأميركية، وتسعى لفرضها بكل السبل".
وجاء في بيان التجمع :(( قال رئيس التجمع الفلسطيني المستقل، د. عبدالكريم شبير، إن الايام والساعات القليلة القادمة بين الاشقاء بحركتي فتح وحماس ستكون حاسمة وربما تكون الفرصة الاهم والاخيرة للجميع وهذا واضح للعيان من خلال إقدام الاحتلال الإسرائيلي اليوم على بعض الاجراءات والسياسات الاحتلالية التعسفية بعدم السماح للصيادين بالدخول في البحر الا مسافة ستة اميال بدلا من تسعة اميال و وقف التصدير بكافة أشكاله والسماح بدخول المواد الأساسية فقط عبر معبر كرم أبو سالم ، وتشديد الإجراءات والخناق والحصار الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة للعام الثاني عشر على التوالي، مبينا أن هذا كله يدخل ضمن الانتهاكات الخطيرة من دولة الاحتلال الاسرائيلي للقانون الدولي والتي تشكل جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب وجرائم عدوان وجرائم تطهير عرقي يتسبب به هذا الكيان الغاصب لفلسطين ومقدساتها ولابناء الشعب الفلسطيني وهى جرائم متواصلة على الاراضي المحتلة وخاصة على قطاع غزة والهدف من ذلك هو فرض «صفقة القرن» على القيادة الفلسطينية وعلى الكل الفلسطيني لذلك انصح بتوحيد الصف الفلسطيني وتصليب الموقف الوطني وتقديم مصلحة الكل الفلسطيني على مصلحة الحزب او المصلحة الشخصية.
وأوضح د. شبير أن هذا لن يكون الا من خلال الخطوات الاتية ، والتي يكمن أولها في تمكين حكومة الوفاق الوطني من جميع  مؤسسات واجهزة السلطة الوطنية بقطاع غزة دون شرط او قيد وان تسلم حركة حماس سلاح السلطة الذي تم السيطرة علية في بداية الانقسام دون التعرض او التطرق الآن الى سلاح المقاومة لان هذا السلاح يتم تقرير مصيره بعد انتهاء الاحتلال الاسرائيلي وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية وبهذا يكون اعلانآ حقيقيًا من قيادة حركة حماس بانهاء الانقسام البغيض عمليا واجرائيا على ارض الواقع على ان تعمل هذه الحكومة لمدة شهرين .
وأشار إلى أن النقطة الثانية تكمن في ان يشكل الرئيس ابومازن خلال الشهرين حكومة وحدة فلسطينية من الكل الفلسطيني "فصائل وحركات و مجتمع مدنى وشخصيات وطنية واعتبارية وخبراء" على ان تقوم هذه الحكومة بالاعلان عن الانتخابات "تشريعية ورئاسية ومجلس وطني" خلال اربعة أشهر.
وتابع، في النقطة الثالثة، تعلن قيادة حركة حماس بانها لن تشارك في اي حكومة قادمة وانها ستبقى في خندق المعارضة بالمجلس التشريعي والمجلس الوطني والمركزي واللجنة التنفيذية وخلافة... للحفاظ على الثوابت والحقوق الفلسطينية وللدفاع عن سيادة القانون ومصالح المواطنين والمراقبة على الميزانية واقرارها و المشاركة فى التشريعات ومساءلة الوزراء وحجب الثقة عن الحكومة وبهذا تكون بممارستها لهذا الدور الوطني والسياسي قد حققت مبدأ دستوريا هاما وهو الشراكة السياسية في النظام السياسي الفلسطيني واصبحت صمام امان للكل الفلسطيني ومانعة اي سلطة أو جهة أو مسؤول او كتلة برلمانية من ممارسة الفساد السياسي و المالي والاداري وخلافة...
ونبَّه في النقطة الرابعة إلى ضرورة أن تشرف القيادة المصرية على تنفيذ الاطراف المعنية "فتح وحماس" لبنود هذه المبادرة الوطنية للحفاظ على الامن القومي المصري الفلسطيني .
وأكد في البند الخامس على ضرورة العمل على تدويل القضية الفلسطينية بالمحافل الدولية و ملاحقة قادة الاحتلال الاسرائيلي عن كل الجرائم التي اقترفها بحق ابناء شعبنا الفلسطيني وبحق ارضة ومقدساته على ان يكون هذا بالتنسيق مع قيادة مصر الحاضنة الحقيقية للقضية الفلسطينية...القضية المركزية للامة العربية وعلى رأسها السيد الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، وجامعة الدول العربية)).



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق