اغلاق

ناشطات مشرع ‘يصورن‘ يقمن بزيارة تضامنية لأم الحيران بالنقب

نظم منتدى التعايش السلمي زيارة تضامنية للنساء المشتركات في مشروع "يصورن" لقريه ام الحيران في النقب. حيث تنشط النساء منذ أربع سنوات، كجزء من


مجموعة صور من مشروع يصورن - الصور من لوريا دله

شبكة المدافعين عن حقوق الإنسان، ويوثقن الحياة في قراهن. وذلك بأشراف مركزة المشروع: صابرين أبو كف. 
وجاء عن المنتدى أن "لهذا القاء اهمية كبيرة لنساء ام الحيران بدعمهن بالنضال النسائي الذي يخضنه في هذه الاثناء ضد قرار الدولة". 
واضاف: "تضمن اللقاء تعارف بشكل عام، مشاركه تفاصيل الضغوطات وصعوبات قبل عمليه الاخلاء. ففرض على أهالي قرية ام الحيران الموافقة على اتفاقية مع سلطة تنمية وتوطين البدو في النقب، حيث سيتم إخلاؤهم حتى سبتمبر / أيلول وسيحصلون على حوالي 90 قطعة للبناء في القرية المجاورة حورة".
 
نبذة عن المشروع
في سنة 2014 تأسس وبدأ مشروع يصورن -يصورن من اجل حقوق الانسان، هذا المشروع تابع لمنتدى التعايش السلمي في النقب. في إطار المشروع تكونت مجموعات نساء من سكان لقرى غير معترف بها في النقب، اللواتي يعملن معاً من أجل توثيق حياتهن وانتهاكات حقوق الإنسان بالقرى المختلفة.
في إطار المشروع تستلم كل امرأة مشتركة كاميرا التي ترافقها دائماً ويومياً.
اضافة الى ذلك يشمل المشروع مرافقة للتدريب المهني في التصوير الفوتوغرافي، تعلم عن حقوق الإنسان، وكيفية الحصول على خدمات حكومية.
المشاركة في المشروع تعتمد على عقد اجتماعات منظمة، مناقشة في مواضيع القرى، عرض الصور التي تم تصويرها، ومن ثم الخروج للتصوير من جديد. القرى المشتركة في المشروع: رحمة، الزرنوق، وادي النعم، عتير، الزعرورة، ام الحيران، تل عراد.
تحدثت صابرين ابوكف، مديرة مشروع التوثيق البصري قائلة: "جميع النساء والفتيات المشاركات في المشروع هن من قرى مسلوبة الاعتراف، يعانين الكثير جراء انتهاكات حقوق الانسان في قراهن. وهن متطوعات من اجل فضح هذه الانتهاكات الي تمارسها سياسة الدولة".




لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق