اغلاق

النضال الشعبي: المقبرة المركزية المزمع اقامتها للمستوطنين توسع استيطاني

اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني أن "ما تخطط له حكومة الاحتلال من إقامة مقبرة مركزية جديدة للمستوطنين بجوار المنطقة الصناعية جنوب مدينة الخليل في

 
شعار جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

الضفة الغريبة، ومواصلة اقتحام أعضاء "كنيست" الاحتلال، المسجد الأقصى ، تأتي ضمن الحملة المتواصلة لنهب وسرقة اراضي الدولة الفلسطينية، ومواصلة تهويد مدينة القدس في اطار الخطة الامريكية الاسرائيلية".
وتابعت الجبهة إن "المخطط لهذه المقبرة المركزية والتي تعتبر الاولى التي تبنى منذ 20 عامًا، وستقام على مساحة 140 دونمًا، ويتوقع أن تضم 25 ألف قبر، بداية لمرحلة جديدة من التوسع الاستيطاني وابتلاع الاراضي الفلسطينية" .
وأضافت الجبهة : "حكومة الاحتلال تعلن حربا مفتوحة على شعبنا، وتحاول فرض سياسة الامر الواقع بدعم وانحياز وشراكة من ادارة ترامب، سواء من خلال ترجمة فعلية الارض لعمليات الاقتحام اليومية للمسجد الاقصى تنفيذا لتصريحات رئيس وزراء حكومة الاحتلال ، أو من خلال مصادرة الاراضي".
وأوضحت الجبهة إن "القانون الدولي يعتبر إقامة المستوطنات ونقل سكان دولة الاحتلال إلى الإقليم المحتل مخالفاً للمواثيق والأعراف الدولية، وعلى وجه الخصوص لائحة لاهاي الرابعة لسنة 1907، واتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949، وميثاق هيئة الأمم المتحدة لسنة 1945، والعهدان الدوليان لسنة 1966، والإعلان العالمي لحقوق الانسان لسنة 1948 و قرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي بشأن عدم شرعية المستوطنات وتفكيكها في المناطق المحتلة".
وأشارت الجبهة "لخطورة الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة الذي يكمن بالمساس المباشر بالوحدة الجغرافية للأراضي الفلسطينية المحتلة وخلق وقائع جديدة يتعذر التراجع عنها".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق