اغلاق

المطران عطالله حنا: ‘ لا يحق لاحد ان يشطب حقوقنا ‘

وصل الى المدينة المقدسة، مؤخرا، وفد من لجنة حقوق الانسان ومقرها في مدينة جنيف، وقد استهل الوفد زيارته للأراضي الفلسطينية بلقاء سيادة المطران عطا الله


سيادة المطران عطالله حنا
 
حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس الذي استقبل الوفد في كنيسة القيامة ومن ثم في الكاتدرائية .
رحب سيادة المطران في كلمته بوصول هذا الوفد الحقوقي المناصر لقضايا العدالة والمدافع عن حقوق الانسان مطالبا إياهم بأن يتجولوا في الأراضي الفلسطينية وان يتعرفوا بشكل خاص على ما يحدث في مدينة القدس وكذلك في منطقة الخان الأحمر وفي غيرها من المواقع في الأراضي الفلسطينية .

"لن تمر اية صفقات على حساب شعبنا الفلسطيني"
وقال : "لا يجوز الصمت على هذه المظالم التي ترتكب بحق شعبنا فانتهاكات حقوق الانسان تمارس بشكل يومي بحق شعبنا وخاصة في مدينة القدس وفي غيرها من المناطق الفلسطينية. الفلسطينيون يتعرضون للاضطهاد والاستهداف وللأسف الشديد فإننا نلحظ بأن أمريكا وحلفاءها يقفون الى جانب إسرائيل ويؤازرون سياساتها وممارساتها وهذا يعتبر تناقضا مع القيم الديمقراطية كما انه يعتبر دعما لسياسات التطهير العرقي وللانتهاكات الخطيرة التي ترتكب بحق شعبنا الفلسطيني" .
واضاف: "ان نقل السفارة الامريكية للقدس انما يعتبر موقفا خطيرا ومسيئا لشعبنا كما انه يعتبر امتهانا لكرامتنا وحريتنا وعدالة قضيتنا ، فالادارة الامريكية الحالية حولتنا كمقدسيين الى ضيوف في مدينتنا باجرائها التعسفي الغير مقبول والمتمثل بنقل السفارة الامريكية للقدس في حين ان الفلسطينيين ليسوا ضيوفا عند احد في مدينة القدس ويرفضون ان يعاملوا كالضيوف في مدينتهم وفي عاصمتهم حاضنة اهم مقدساتهم المسيحية والإسلامية".
وتابع: "اننا نراهن على شعبنا الفلسطيني ولكننا نراهن أيضا على الاحرار الموجودين في عالمنا وهم من كل الأديان والقوميات والخلفيات الثقافية ، هؤلاء الاحرار الذين يدافعون عن القضية الفلسطينية ويرفعون دوما شعار الحرية لفلسطين في كل مكان في هذا العالم" .
واردف: "مخطىء من يظن بأن صفقة القرن قد تمر ، لن تمر اية صفقات على حساب شعبنا الفلسطيني مهما كثر المتخاذلون والمتآمرون والمخططون لتصفية القضية الفلسطينية ومهما طال الزمان لا بد للحق ان يعود الى أصحابه .
ان من يقرأ التاريخ يكتشف بان الشر في هذا العالم كان له بداية كما كان له نهاية ، فلا يمكن للشر ان يبقى وان يستديم ونحن على يقين بأن الاحتلال زائل لا محالة. ان شعبنا موجود ولا يحق لاحد ان يتجاهل وجودنا وان يشطب حقوقنا."
وقدم سيادته للوفد تقريرا تفصيليا عن أحوال مدينة القدس كما وأجاب على عدد من الأسئلة والاستفسارات كما وقد رافق الوفد في جولة داخل البلدة القديمة من القدس ".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق