اغلاق

الاونروا يحذر من تداعيات عجزه المالي على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين

تجمع المؤسسات الحقوقية -فلسطين يحذّر من تداعيات تراجع مستوى الدعم المالي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، الأمر الذي


من شأنه أن يفاقم أوضاعهم المعيشية، ومستوى الخدمات الإنسانية المقدمة لهم، ويهدد استمرار دور الوكالة الأممية ومهامها، خاصةً بعد إعلان إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" تجميد الدعم المالي للوكالة مطلع العام الجاري.
كما يخشى التجمع من زيادة عمق الأزمة الإنسانية التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في غزة على وجه الخصوص، مع استمرار الحصار الذي تفرضه قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، وتحريضه المستمر على المنظمة الدولية.
وإذ يٌقدّر التجمع عالياً التدابير التي تتخذها الوكالة في إطار جهودها لمواجهة أزمتها المالية؛ إلا أنه يعتبرها لا تعدو عن كونها "تدابيراً مؤقتة"، لا تضمن الكرامة الإنسانية للاجئين الفلسطينيين، الأمر الذي يهدد الاستقرار في المنطقة، ويحذر من التقليصات على مستوى الخدمات للاجئين والتي تهدد حياة وأمن وسلامة اللاجئين الفلسطينيين.
إزاء ذلك؛ فإن تجمع المؤسسات الحقوقية إذ يؤكد على أهمية الدور الإنساني الذي تقوم به وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، فإنه:
1. يُحذِّر من تداعيات التدهور المستمر في مستوى الخدمات المقدمة اللاجئين الفلسطينيين في كافة القطاعات، سيّما قطاعَي التعليم والرعاية الصحيّة.
2. يؤكد على مسئولية هيئة الأمم المتحدة عن توفير دعم وتمكين الأونروا من تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين، باعتبار ذلك التزاماً يقع على عاتق المجتمع الدولي، ويدعو إلى تحميل موازنة الاونروا على الموازنة العامة للأمم المتحدة.
3. يطالب الأمين العام للأمم المتحدة إلى العمل على ضمان توفير ما يكفي من الموارد المالية اللازمة لتمكين الأونروا من الوفاء بالتزاماتها، لحين عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وفقاً لقرارات الأمم المتحدة.
4. يطالب المفوض العام للأونروا إلى العمل الجاد والسريع لتجنيد مصادر تمويل دائمة من أجل تجاوز العجز في ميزانيتها، بما يضمن لها الوفاء بمسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين، ويضمن للاجئين كرامتهم الإنسانية وايقاف التقليصات والخدمات للاجئين والذي من شأنه ان يؤثر على الحياة الكريمة للاجئين.
5. يدعو الدول المانحة إلى مضاعفة مساهماتها المالية الطوْعية المقدمة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، من أجل استمرار خدماتها وفقاً لقرار إنشاءها.


 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق