اغلاق

رسال من ‘الحركة الفيدرالية‘ في اسرائيل لشخصيات فلسطينية لإقامة اتحاد فدرالي !

وصل من المستشار الاعلامي والموجه سامي هواري بيانا صحافيا عممه عبر الاعلام والذي وصلت نسخة عنه الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما،والذي يحمل رسالة الى صائب


المستشار الاعلامي والاستراتيجي من عكا سامي هواري

عريقات ورياض المالكي من عمانوئيل شاحاف وحركة الفيدرالية:" والتي جاء بها ما يلي :"
 حضرة وزير الخارجية الفلسطيني والسيد رياض المالكي وعضو القيادة والبرلمان الفلسطينيين والسيد صائب عريقات

الموضوع: مداولات سياسية في اقتراحنا لإقامة اتحاد فدرالي في أراضي دولة اسرائيل والضفة الغربية
1. نحن الموقعون أدناه، السيد عمانوئيل شاحاف وحركة الفيدرالية، ندعو بهذا حكومة اسرائيل والسلطة الفلسطينية للبدء بنقاش داخلي ومفاوضات موضوعية، صريحة ورسمية بصدد مشروع إقامة اتحاد فيدرالي في أرض إسرائيل/ فلسطين على جانبي الخط الأخضر. وذلك من أجل حصول الفلسطينيين، سكان الضفة الغربية - أخيرًا - على حقوق المواطن، وحرية التنقل والشراكة التامة في دولة ذات سيادة، ومن أجل إنهاء، أو الاقتراب من نهاية الصراع الدموي الطويل بين الشعبين: اليهودي والفلسطيني، وضمان وجود وسلامة الاسرائيليين والفلسطينيين، والسماح لكل سكان هذه البلاد أن يعيشوا في دولة ديمقراطية متطورة يتمتع كل مواطنوها  بمساواة في الحقوق والفرص.

2. حل الدولتين أصبح غير قابل للتنفيذ: لقد أفشلته حكومة اسرائيل، حين نقلت مئات آلاف المستوطنين إلى الضفة. سوف يكون من الصعب على دولة فلسطينية صغيرة وفقيرة في أراضي الضفة أن تستوعب كل هؤلاء الناس كمواطنين فيها، واغلبهم لن يوافقوا على ذلك، أما اسرائيل فسوف تستصعب للغاية القيام بإخلائهم. برز في مناطق الضفة واقع يقوم فيه الاسرائيليين بإدارة حياتهم وكأنهم موجودون في اسرائيل، وأيضًا، فالفلسطينيون متعلقون بإسرائيل لمعيشتهم. يعمل أكثر من 100 ألف فلسطيني في اسرائيل وفي المستوطنات الاسرائيلية؛ ويباع قسم كبير من الصادرات الفلسطينية في اسرائيل؛ أما الفصل بين الاقتصادين فسيكون مصيبة اقتصادية للفلسطينيين، الذين هم بوضع صعب للغاية. بالإضافة الى ذلك، فهناك حوالي مليون ونصف مليون فلسطيني يسكنون في اسرائيل وهم ذوي مواطنة اسرائيلية، وهم موجودون، في ذات الوقت، بعلاقات عائلية واقتصادية مع الفلسطينيين في الضفة. قطاع غزة موجود تحت سلطة حماس، الذي يُـفشل رؤيا الدولة الفلسطينية، التي من المفروض أن تشتمل على غزة. بل أن بعض قادة السلطة الفلسطينية أعلنوا أنهم يفكرون في تفكيكها.
3. ومع ذلك، فإن هناك ظلم كبير في الوضع القائم، الذي يعيش فيه مليونين من الفلسطينيين في الضفة بدون حقوق مواطن أساسية ويحرمون حرية التنقل وتحت سلطة دولة لا ينتخبون حكومتها، وفي ظل الاعتقالات الإدارية، والحواجز، ومصادرة الأملاك، وهدم البيوت وباقي مظالم الحكم العسكري.

4.  ندعو الحكومتين إلى الإسراع بالبدء في مداولات على مشروع الاتحاد الفيدرالي - والذي سوف يتم، وفقا له، فرض القانون الاسرائيلي في الضفة الغربية، ومنح المواطنة الاسرائيلية الكاملة والمساواة الكاملة في الحقوق لكل الفلسطينيين في الضفة المعنيين بذلك، وتتم صياغة دستور وحكم فيدرالي في اسرائيل.

5. سوف يتم تقسيم الدولة إلى 30 كانتونا - حكومات مناطقية - تعمل تحت الحكومة المركزية. يعكس الحكم المناطقي في الكانتونات المجموعة السكانية المحلية التي سوف تنتخبه ويهتم بكل وظائف السلطة، عدا المواضيع الخارجية والأمن واقتصاد الماكرو، والتي سوف تتم إدارتها بواسطة الحكم الفيدرالي في القدس. وهكذا يتم الاستغناء عن الحاجة لإخلاء المستوطنات ويتم فرض المساواة على كل المواطنين.

6. باستطاعة قيادة السلطة الفلسطينية، والتي يطلق عليها اليوم "مقاول التنفيذ لإسرائيل"، الاندماج في القيادة الفيدرالية والمناطقية في دولة اسرائيل. ويمكن للجهاز الحكومي للسلطة الفلسطينية أن يكون الأساس لبناء كانتونات في الضفة.
• يشتمل برنامج الاتحاد الفيدرالي أيضًا على تأهيل اقتصادي- اجتماعي لمخيمات اللاجئين ولبلدات البدو في النقب؛ وإصلاحا اقتصاديًا، بالأساس في مجال الإسكان والتخطيط، والذي سوف يعيد تقسيم أراضي البلاد ويضمن عدلًا تقسيميًا، ومساواة في الفرص وازدهارًا لمواطني الدولة الفيدرالية من الشعبين؛ واصلاحًا في مبنى الحكم الإسرائيلي الفيدرالي، سيضمن مساواة الفرص ويدفع لدمج الفلسطينيين في كل مستويات الحكم؛ ودمج تدريجي للمواطنين الفلسطينيين في جيش الدفاع الاسرائيلي و/أو في قوات الأمن التابعة للكانتونات و/أو في الخدمة الوطنية؛ وتأسيس مشاريع للتطوير المشترك مع الدول المجاورة؛ والحفاظ على العلاقات الخاصة بين المجموعة السكانية اليهودية في اسرائيل ويهود الشتات، والعناية بالعلاقات المشابهة بين المجموعة السكانية الفلسطينية والعالم العربي؛ وإبقاء قطاع غزة ككيان مستقلٍ فعليًا مع تأجيل اتخاذ قرار بشأنه إلى المستقبل.
نحن، الموقعون أدناه، ندعوك للاجتماع بنا حيث نعرض أمامك وأمام متخذي القرار والمُـشرعين في السلطة الفلسطينية مشروع الاتحاد الفيدرالي. إننا ندعوك إلى تبني المشروع من أجل قيادة الشعب الفلسطيني إلى مكان أفضل، من الحرية، والسلام والازدهار".

 
بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق