اغلاق

الحمد الله: ‘لا يمكن لأية قرارات أن تعطي شرعية للاحتلال‘

قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله: "إننا نؤكد أنه لا يمكن لأية قرارات، مهما كان شكلها أو مصدرها، أن تعطي شرعية للاحتلال او الاستيطان الإسرائيليّ، وسنكثف حراكنا



القانونيّ والدبلوماسي لتفعيل آليات الحماية الدولية لشعبنا ومساءلة إسرائيل عن انتهاكاتها، وسيواصل شعبنا التفافه حول فخامة الرئيس محمود عباس في مواقفه الصلبة الشجاعة لرفض كل المؤامرات والاملاءات التي تفرض علينا، وفي مقدمتها ما يسمى بصفقة القرن".
وأضاف الحمد الله: "في ظل انخفاض المساعدات المالية إلى حوالي 70%، وهيمنة إسرائيل على مصادرنا وقرصنتها على أموالنا، ومحاولتها إضعاف اقتصادنا الوطني، فأننا أحوج ما يكون إلى تعظيم قدراتنا ومواردنا الذاتية واستنهاض قطاعاتنا وتعزيز فرص الاستثمار".
جاء ذلك خلال كلمته في وضع حجر الأساس للمركز التجاري "سنترو مول" أمس الاثنين في رام الله، بحضور محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنّام، ووزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة، ورئيس بلدية رام الله موسى حديد، ورئيس اتحاد الغرف التجارية خليل رزق، وأعضاء مجلس إدارة مشروع "سنترو مول"، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية.
وتابع رئيس الوزراء: "بكثير من الاعتزاز أشارككم وضع حجر الأساس لما سيكون أكبر وأضخم مركز تجاريّ في فلسطين، وإيذانا ببدء ورشة عمل وبناء وتطوير كبرى تعزز القوة الاقتصادية لبلادنا وتخلق فرص استثمار حقيقية وواعدة، وتشغل الأيدي العاملة فيها، وتنشط الحركة السياحية إليها".
وأردف الحمد الله: "أنقل لكم اعتزاز فخامة الأخ الرئيس محمود عباس بكم وأنتم تضعون في قلب مدينة رام الله، هذا المشروع الاقتصاديّ والاستثماريّ الأضخم، الذي يضاهي المراكز التجارية في العالم ويؤسس لتجربة جديدة للتسوق والترفيه في فلسطين، وأشكر القائمين على مشروع "سنترو مول"، من مجموعة أبو عين القابضة ومجموعة شركات النبالي وفارس الاستثمارية، وكل السواعد والعقول والخبرات التي تنجزه وتعمل على إخراجه إلى حيز الوجود، بمواصفات عالمية متطورة، وبما يترجم ويكرس حق شعبنا في الوجود والتنمية والتطور".
واستطرد رئيس الوزراء: "نلتقي اليوم في مساحة أخرى للعمل والبناء في ظل أعتى الصعاب وفي خضم معاناة إنسانية يحياها شعبنا الفلسطينيّ، فإسرائيل، بدعم وضوء أخضر من الإدارة الأمريكية، تمارس أبشع الانتهاكات، وتكثف استيطانها العسكريّ، وتستهدف التجمعات البدوية الفلسطينية بمخططات التهجير القسريّ لتمرير مخططها الإستيطانيّ التوسعيّ E1 لتمزيق الضفة الغربية وعزل القدس وفصلها، وتستمر في حصار غزة وقتل الأبرياء العزل من أبناء شعبنا، حيث قتلت قواتها فجر اليوم الطفل أركان ثائر مزهر أثناء اقتحام مخيم الدهيشة في بيت لحم. وتأتي كل هذه الانتهاكات تزامنا مع إقرار قانون القومية الذي يتجاهل الحقوق التاريخية لشعبنا ويكرّس التمييز واللامساواة وينتهك القوانين والشرعية الدولية". 
وبيّن الحمد الله: "لهذا فإننا ننظر بكل اهتمام إلى مشروع "سنترو مول" وغيرها من المشاريع الاستثمارية، لما تولده من فرص عمل واستثمار هامة، وبث الشعور بالأمل وبقدرتنا على التوسع واللحاق بركب التطورات العالمية في عالم التسوق والتجارة. فهذا المشروع جاء وليد دراسة حقيقية للتركيبة الديمغرافية في رام الله وللأثر البيئيّ والمروريّ، وللنتائج الاقتصادية الكبرى المرجوة منه لرفد وإنعاش اقتصادنا الوطنيّ".
واختتم رئيس الوزراء كلمته: "أشكر مجموعة أبو عين القابضة ومجموعة شركات النبالي وفارس الاستثمارية، على التخطيط المضني لهذا الانجاز والاختراق الهام الذي سيتحقق من خلاله. إننا على ثقة، بأن "سنترو مول"، عند اكتمال بنائه وتجهيزه، سيصبح وجهة وواجهة مهمة للتسوق والترفيه في بلادنا". 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق