اغلاق

المدربة اسيل مصاروة من الطيبة:‘لا يمكن مخالفة تعليمات منقذ السباحة،التزموا بها كي لا نخسر احدا‘

تشهد البلاد، في الآونة الأخيرة حالات من الغرق في برك السباحة والبحر ، مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى مع مدربة السباحة في مركز اسيل بمدينة الطيبة
Loading the player...

اسيل مصاروة وحاورها حول أهمية الالتزام بتعليمات المنقذ وتطبيها.
وقالت اسيل مصاروة :" حالات الغرق التي تحصل في الوسط العربي في الآونة الأخيرة ، هي نتيجة لعدم وجود وعي كاف لدى الاهالي في ممارسة السباحة بشكل عام. يجب أن نحافظ على انفسنا من خلال الانتباه الى التعليمات اللازمة سواءً في البركة او في البحر. ، يجب الحذر، وأن لا ندخل أماكن غير معدة للسباحة ، وان لا نسبح في أماكن لا يوجد بها منقذ.  علينا الانتباه جيدا الى الارشادات. هناك من لديهم ثقة كبيرة في النفس، فنجد ان شبابا وأطفالا وأهال يدخلون الى البحر او البركة بدون منقذ ، ويقولون انهم يعرفون السباحة وانهم مسؤولون عن انفسهم فهذا بحد ذاته هو خطر جداً وغير مسموح لاي انسان ان يسبح على مزاجه الشخصي. المنقذ موجود دائما في الاماكن المعدة للسباحة ، فهو المسؤول عنك وعينه عليك دائماً ويجب ان تسمع جيداً الى إرشادات المنقذ وتعليماته.  يجب الانتباه الى ان المسؤولية تقع على الانسان نفسه اذا دخل البحر او البركة فهو المسؤول عن نفسه ، ايضاً هناك مسؤولية على الاهل بعدم ترك الأطفال لوحدهم في البرك هذا امر خطير جداً".

"تعلموا السباحة حتى لو كنتم كبارا"
وأضافت مصاروة :" نستطيع ان نوعي الناس والوسط العربي بالاخص عن طريق تعليم السباحة والثقافة والقراءة وممارسة السباحة من خلال الدورات الخاصة في المراكز المتعددة في البلاد. مهم جداً معرفة الأطفال والأهالي بالارشادات والانتباه جيداً. كثير من حالات الغرق التي  حدثت مؤخرا، كانت نتيجة عدم الوعي الكافي لدينا.
تعليم السباحة يجب ان يكون بجيل 3 سنوات. لا يساعد ذلك على تعلم السباحة فحسب، ولكنها تمنح الطفل ثقة في النفس في الحياة عامة ، وتقرب العلاقة بين الاهل والابن. من جهه نحبب الأطفال بالمياه ونوعيهم ومن جهه أخرى يلتحقون في دورات. مهم جداً متابعة وممارسة الدورات والتحاق الأطفال والشباب بها فهي تفيد الجميع".
واستطردت قائلة :" هناك اشخاص اجيالهم كبيرة لا يستطيعون السباحة وهم يخافون جداً ، فيمكن حل هذا الإشكالية بالتحاقهم بالدورات وممارسة السباحة. ،لا يمكن اهمال جانب السباحة ، وارى ان عدم معرفة السباحة هو من يجلب الكوارث التي نشاهدها يومياً في مجتمعنا من حالات طوارئ وغرق.  مرة اخرى، اوجه رسالتي الى الجميع في الوسط العربي، بأن نكون حذرين في السباحة ، وان نلتزم في قوانين السباحة وان نكون تحت اعين المنقذ وان لا ندخل منطقة بدون إرشادات ومنقذ ، لا يمكن تجاهل التعليمات ، فالمنقذ موجود في البحر او بالبركة لسلامتك وللحفاظ عليك".


اسيل مصاروة



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق