اغلاق

مركز بلدية الخليل المجتمعي يَختتم مشروع التاريخ الشفوي

اختتم مركز بلدية الخليل المجتمعي - شارك مشروع "التاريخ الشفوي" خلال حفل أقيم في قاعة المركز، بحضور عضو المجلس البلدي غسان الرجبي ووفد من بعثة التواجد الدولي



المؤقت في الخليل ومدير دائرة الأنشطة في بلدية الخليل محمود أبو صبيح ومدير دائرة الشباب والثقافة في محافظة الخليل أماني أبو سنينة ولفيف من أهالي المنطقة والمؤسسات والمتطوعين.
حيث ارتكز المشروع أربعة محاور شعبية وهي الصناعات والحرف القديمة، الأكلات الشعبية، الألعاب الشعبية والقصص الشعبية القديمة، وذلك بدعم من بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل (TIPH) وبالشراكة مع بلدية الخليل، ويهدف المشروع بشكل أساسي على الحفاظ وتوثيق الموروث الثقافي الشعبي الفلسطيني خاصة في مدينة الخليل المتناقل عبر الأجيال من كبار السن إلى الشباب بشكل شفوي دون توثيق أو مرجع وبالتالي يعمل المشروع على تدوين وتوثيق هذه الذاكرة الشفوية في كتاب أو فيلم وثائقي يمكن الرجوع اليه.
وكانت من أهم مخرجات هذا المشروع كتاب بعنوان " ذاكرة الخليل .. من وقائع مرئية إلى قصص محكية"، ومعرض للصور تخلل التدريبات التي تلقاها المشاركون في المشروع والصناعات القديمة وبعض كبار السن والمأكولات والألعاب الشعبية، وتخلل أيضا فيلم قصير عن مجريات المشروع المختلفة من بدايته حتى نهايته، ومطوية "برشور" تحمل معلومات عن تأسيس المركز وآلية تنفيذ المشروع .
من جانبه، أكد مدير مركز بلدية الخليل المجتمعي عمر الرجبي على أهمية مثل هذه المشاريع التي تحمي الموروث الشعبي الثقافي من خلال تدوينه وتوثيقه والعمل على تطبيق محور الألعاب الشعبية بالشراكة مع مديرية التربية والتعليم في النظام المدرسي، مبيناً اهتمام رئيس بلدية الخليل أ. تيسير أبو سنينة من خلال توجيهاته بأهمية هذا المشروع.
وأشاد الرجبي بجهود طاقم المشروع على رأسهم منسق المشروع عبيدة أبو حسين وشكرهم على التزامهم وانجازهم لحيثيات المشروع بأقل وقت ممكن وأضاف بان المركز سيعمل على تنظيم بطولات للألعاب الشعبية في القريب العاجل .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق