اغلاق

شبكة المنظمات الاهلية تدعم مطالب موظفي الاونروا

تنظر شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية بخطورة بالغة تجاه الخطوات والاجراءات التي اقدمت عليها إدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا في قطاع غزة بانهاء عقود


شعار شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية

مئة من موظفي برنامج الطوارئ واحالة حوالي 900 آخرين للدوام الجزئي حتى نهاية العام الحالي .
وفي الوقت الذي تطالب فية الشبكة المجتمع الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة بالوقوف أمام مسؤولياتها القانونية والاخلاقية تجاه الازمة المالية الخانقة التي تمر بها الاونروا الناجمة عن عدم تسديد الولايات المتحدة الامريكية حصتها المالية للاونروا وذلك في اطار مخطط الإدارة الامريكية الرامي إلى تصفية قضية اللاجئين ، وذلك عبر العمل على توفير الدعم المالي المطلوب لها للاستمرار في تنفيذ برامجها .
وترى الشبكة  في خطوات واجراءات إدارة الاونروا بأنها لا تساهم في مواجهة المخطط الامريكي بل تشكل فرصة لتنفيذ هذا المخطط المعادي لحقوق شعبنا وخاصة لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 194 والذي يكفل ويضمن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين للديار التي هجروا منها عام 1948 ، علماً بأن انشاء الأونروا تم ارتباطاً بتنفيذ هذا القرار .
وتشدد الشبكة على إن الخطوات والاجراءات السريعة المتخذة من إدارة الاونروا تضع العديد من الاسئلة تجاهها بما يشير بأنها كانت قرارات قد اتخذت بصورة مسبقة دون محاولة العمل على تجاوزها.
وإننا بالوقت الذي نقف به إلى جانب اتحاد موظفي الأونروا بمطالبهم العادلة والمشروعة فإننا في ذات الوقت ندعو إدارة الأونروا للتراجع عن هذه القرارات التعسفية التي ستعمق من حدة الازمة المعيشية المتدهورة بقطاع غزة بسبب سنوات الحصار الطويلة المفروضة عليه .
وتطالب الشبكة الكل الوطني من اجل التحرك على كل المستويات لدعم مطالب الموظفين العادلة ومواجهة المخطط الامريكي الاسرائيلي والتواصل مع المجتمع الدولي لتغطية العجز المالي الذي تتعرض له الاونروا.


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق