اغلاق

التربية تكرم متفوقي الإنجاز في يطا

كرمت وزارة التربية والتعليم العالي برعاية ومشاركة وزيرها د. صبري صيدم، وبحضور محافظ الخليل كامل حميد، الطلبة المتفوقين في الثانوية العامة " الإنجاز"



فوج التحدي والصمود في مدينة يطا، والبالغ عددهم 66 طالباً من الفروع الأكاديمية والمهنية المختلفة.
 وحضر مراسم التكريم مدير عام العلاقات العامة والدولية في وزارة التربية نديم سامي، ورئيس بلدية يطا إبراهيم أبو زهرة، ومديرو التربية في شمال وجنوب الخليل ويطا، وممثلو المؤسسات المحلية والأجهزة الأمنية في المحافظة.
بدوره، هنأ صيدم المتفوقين في الثانوية العامة، مبرقاً التهاني لمديرية تربية يطا وبلدية يطا ومؤسساتها بهذا الإنجاز، معلناً موافقة الوزارة على إنشاء مدرسة مهنية في يطا، مبدياً استعداد الوزارة لاعتماد منتزه بلدية يطا "الكرمل" في الرحلات المدرسية في حال كان مؤهلاً حسب الأصول المتبعة.
وأشار صيدم إلى أهمية التسلح بالعلم لمجابهة الاحتلال والتصدي له لا سيما في ظل الهجمة الشرسة التي يشنها الاحتلال ضد المسيرة التعليمية في فلسطين، خاصة في القدس والمناطق المستهدفة، لافتاً إلى أن الجيل الفلسطيني الصاعد سيحقق رؤية الشهيد الراحل ياسر عرفات برفع علم فلسطين على مساجد وكنائس القدس، معرباً عن شكره لكل من دعم وأسهم في إنجاح هذا الحفل.
وفي السياق ذاته، نقل حميد تهاني الرئيس محمود عباس للمتفوقين في "الإنجاز"، مؤكداً أن هذه الكوكبة هي إنجاز نوعي يسهم في صناعة المستقبل لفلسطين.
ولفت المحافظ إلى أهمية تكثيف بناء المدارس في المناطق المستهدفة من قبل الاحتلال خاصة مسافر يطا؛ لتعزيز ثبات وصمود المواطنين في هذه المناطق، مشيداً بالجهود التي تبذلها الوزارة وقيادتها التربوية في النهوض بالمسيرة التعليمية.
من جهته، أشاد أبو شرار بجهود أسرة الوزارة وقيادتها في النهوض بالمسيرة التربوية خاصة دمج التعليم المهني والتقني بالتعليم العام، مثمناً موافقة وزارة التربية على إنشاء مجمع مهني في يطا، شاكراً المؤسسات الشريكة والمجتمع المحلي والداعمين والمتفوقين وذويهم على إنجاح هذا التكريم.
وأكد أبو شرار أن انتشار المدارس ورياض الاطفال ومراكز محو الأمية في المسافر والمناطق المهددة يسهم في تعزيز صمود المواطنين، موضحاً أنها ستبقى شوكة في حلق الاحتلال.
من جانبه ثمن أبو زهرة هذا الإنجاز اللافت بنجاح الطلبة وتفوقهم، مبدياً استعداد البلدية الدائم لمساندة الوزارة في بناء مدارس، مشيداً بجهود وزارة التربية وقيادتها في تطوير المسيرة التربوية وآخرها الموافقة على تشييد المدرسة المهنية  واعتماد منتزه "الكرمل" في الرحلات المدرسية.
وفي كلمته بارك ممثل حركة فتح إقليم يطا والمسافر محمد البيروي لجميع المتفوقين في امتحان الإنجاز، مؤكداً على ثقة حركة فتح بوزارة التربية وأن بناء المدارس في المناطق المستهدفة يعد فخراً وطنياً وخير دليل على إنجازات الوزارة.
وفي كلمة المتوفوقين أعرب الطالب محمد أبو زهرة الأول على مديرية يطا وأحد العشرة الأوائل على الوطن عن شكره لوزير التربية وجميع من أسهم في دعم الإنجاز وتكريم المتفوقين، مؤكداً أهمية الاستعداد للمرحلة القادمة من حياتهم والتي تتطلب مزيداً من الجهد.
وفي ختام الحفل، الذي تخلله عدة فقرات فنية تم توزيع أجهزة "حاسوب محمولة" و" لوحية" والشهادات التقديرية على المتفوقين.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق