اغلاق

اختتام المخيم التدريبي الكشفي للمجموعة الارثوذكسية ببيت ساحور

تحت رعاية وحضور سيادة اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ورئيس جمعية الكشافة الفلسطينية، احتفلت المجموعة الكشفية للنادي الأرثوذكسي


 
الثقافي العربي في بيت ساحور باختتام فعاليات مخيمها الكشفي التدريبي الخامس والثلاثون، والذي أقيم على أرض حقل الرعاة في مدينة بيت ساحور، بمشاركة 300 من منتسبي المجموعة من الأشبال والزهرات والكشافة والمرشدات والجوالة والمنجدات والقادة.
 
"رمز من رموز الحركة الوطنية الفلسطينية"
وفي كلمته ابدى اللواء الرجوب اعجابه واعتزازه بهذا المخيم التدريبي الكشفي المتميز قائلا  أن "الحركة الكشفية الفلسطينية، ومنذ تأسيسها وحتى اليوم، كانت رمزا من رموز الحركة الوطنية الفلسطينية، وعنصرا أساسيا في نضاله في وجه الاحتلال الذي يسعى بكافة السبل لطمس هوية شعبنا، وحرمانه من حقوقه بالاستقلال وإقامة دولته". وأشاد الرجوب بالجهود التي بذلتها طواقم وقادة المجموعة الكشفية الارثوذكسية "بتنظيم المخيم واخراجه بالشكل الذي يليق باسم فلسطين وكشافتها"، مهنئا المجموعة على "النجاح الكبير في تنظيم المخيم"، مشيرا إلى أن "المدينة التي خرج منها السيد المسيح الذي كان مرشدا للبشرية بأخلاقه ومبادئه، لابد أن تخرِج مجموعة كشفية تشكل مصدر فخر لفلسطين بشكل عام، وبيت ساحور بشكل خاص".
وأشار الرجوب إلى "ضرورة العمل لتشكيل مجموعات كشفية في كافة مناطق التواجد الفلسطيني في الداخل والشتات، خاصة بعد حصول فلسطين على اعتراف جمعية الكشافة الدولية، وعضوية جمعية المرشدات الدولية"، وإلى "ضرورة العمل لنشر ثقافة التطوع، والاحترام، وكافة القيم الكشفية بعيدا عن أي من التجاذبات السياسية والفصائلية، ودون الخضوع لأي من الاجندات التي لا تخدم أحدا سوى الاحتلال وأعداء الشعب الفلسطيني".
 
حضور مهيب
وقد حضر الاحتفال الوزير عصام القدومي الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة عطوفة اللواء جبرين البكري محافظ محافظة بيت لحم والسيد جهاد خير رئيس بلدية بيت ساحور والسيد هاني الحايك ممثل اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس والسيد فؤاد كوكالي سفير دولة فلسطين في رومانيا والسيد محمد المصري أمين سر إقليم حركة فتح في بيت لحم والسيد جلال برهم رئيس النادي الأرثوذكسي الثقافي العربي والقائد محمد جميل سوالمة نائب رئيس جمعية الكشافة الفلسطينية وعدد كبير من قادة العمل الكشفي في الوطن، وجمع غفير من أهالي المدينة وممثلي الفعاليات الوطنية والرسمية والمجموعات الكشفية في المحافظة حيث رحب عريف الحفل القائد باسيل أبوعيطة بموكب المشاركين في المخيم والذين دخلوا إلى ساحة الاحتفال ينشدون نشيد المخيم بخطوات منتظمة وبهمة عالية وسط تصفيق وترحيب الحضور ومن ثم عزفت فرقة القرب التابعة للمجموعة النشيد الوطني الفلسطيني. 
 
فقرات فنية وتكريم
وتخلل حفل الختام فقرات فنية وفلكلورية رائعة نالت إعجاب الحضور، كما واشتمل على فقرات لتدشين الافراد الجدد وتوزيع باجات المخيم على المشاكرين بالاضافة الى تكريم جميع المؤسسات والاشخاص الداعمين للمخيم.  وكان قد زار المخيم خلال فترة اقامته التي امتدت من 18/7/2018 ولغاية الختام في26/7/2018 عدد كبير من الاهالي وممثلي المجموعات الكشفية والفعاليات والمؤسسات الوطنية. 
ومن الجدير بالذكر أن المجموعة الكشفية للنادي الأرثوذكسي العربي في بيت ساحور تقيم سنويا مخيمها الكشفي التدريبي والذي يعتبر من النشاطات التقليدية السنوية في مدينة بيت ساحور، ويحظى باهتمام والتفاف جماهيري واسع، هذا إضافة إلى أنها تقيم باستمرار مخيمات كشفية خاصة بالفرق والطلائع تستمر لفترات قصيرة.
وقد شمل برنامج هذا المخيم على التدرب على المهارات والفنون الكشفية والانخراط بشكل أكبر في مباديء وأهداف الحركة الكشفية والاعتماد على النفس والعيش في حياة الخلاء ضمن نظام المجموعات الصغير (الطلائع) والتعاون وحب العمل التطوعي وذلك من خلال المحاضرات والفعاليات والألعاب والانشطة الكشفية والتي أشرف عليها قائد المخيم القائد طارق سلسع وطاقم القيادة الكشفية في المجموعة والذي يمتاز بخبرات كشفية قيادية عريقة وغالبيتهم من حملة الشارة الخشبية التي هي أعلى مراتب الحركة الكشفية العالمية. 





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق