اغلاق

لغتي لا تتنـازل .. بقلم : وليد ابو طير، القدس

لغتي بعهدِ الحقِّ لا تتنازلُ


الصورة للتوضيح فقط  

وسباتُ قومي في المدى يتثاقلُ

عطبٌ على عطبٍ وما خطبُ الذي
في الوهمِ يبني صرْحَ مَنْ يتخاذلُ

لغتي بحُسنِ الذِّكْرِ أنتِ، فليتَ في
في العلياءِ بدراً للولاءِ يطاولُ

يا عزَّ قومٍ في المدى صرْحُكُمو
في زهْوِنا نشكو الزّمانَ نُسائلُ

هِيَ وحدةُ الأملِ الذي أذكى لنا
هِمَمَ  الزّمانِ  تُؤانسُ  وتُغازلُ

لغتي بحفظِ اللَّهِ صرحٌ في العُلا
تسمو  وترنو  كيفما  تتخايلُ

ق.ن.  بيانٌ  معْجزٌ  وبلاغةٌ
إعجازُ ذِكْرٍ ليس لذاكَ مُنازِلُ

أيُّ اللغاتِ مشاربُ الأهواءِ في
إغوائها وهمٌ صداهُ يجاملُ

نأبى الرّضوخَ وبيننا قرآنُنا
لغتي حماها اللهُ لا تتنازلُ

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق