اغلاق

الشهيد .. ما بضل عالأرض! بقلم : بثينة حمدان

يابا امسحلي دمي .. مابدي أشوفه



يما ما تبكي خايف عيونك يتوجعوا
يا اخوي لا تخاف الدم ما بوجع.. الدم يعني اني بودع!
انا روحي فوق بالسما شايفيتكم .. لا تتعذبوا
ستي لا تخليهم يهزوا نعشي..
خايف أوقع،
احكيلهم يمشوا بهدوء...  ما بدي أوقع
بدي أطلع عالسما شوي شوي
أودع الأرض،
بدي يشوفوني أهلي لآخر لحظة..
احس بلمسة امي الحنون
بدي اسمع رضا امي وابوي
ابعدوا.. ابعدوا
مش هيك وداع الشهيد
مش هيك وداع الضحية!
---
امسحوا دمي الّي في الصور
غطوا جسمي الّي كشفه الاحتلال عالاعلام
الاحتلال خايف مني وانا عالأرض
وانتوا صدقتوه وصورتوا!
غطوني.. امي بتخاف علي من البرد
غطوني.. بلاش اهلي يجوا يدفوني
قدام فوهة المحتل.
شوفوا
شوفوا كيف وجهي باسم
ليش بتنشروا صوري وانا وجهي شاحب؟
نسيتوا أديش وصيتكم!
أديش كتبت.. أديش رسمت عالحيطان
نسيتوا اني بغني!
نسيتوا اني بحب
نسيتوا اني بدي اعيش.
نسيتوا اني قلت لامي: بطولش يمّا
وسكرت كتابي.. وقلت رح أكمل!
هيك بتودعوني!
----
هذا مش كلامي
هاي رسالة من شهيد زارني بالحلم
وسألني: ليش صورته بالاعلام مش حلوة؟
حكالي: إنه روحه لفّت العالم
والعالم ما قدر يشوف صورته
حكالي: إنه منسي.
حكالي: ليش انا عند الله شهيد وعندكم بس دم طالع من الوريد
والدم بيخلص!
الاحتلال بيرميهم عالأرض
ما بدو اياهم يكونوا بشر ولا حتى حجر
حكالي إنه أهله مش عم ينسوا صورة دمه!
ويلهم غيابه وويلهم دمه
وسألني كتييير أسئلة:
ليش بتصوروني بالثلاجة
في غرفة العمليات
وعالأرض...
والشهيد بصيرش يكون عالأرض
بموت عشان الأرض .. بس ما بضل عالأرض
هيك يعني بتحسوا فيي!
هيك العالم بِشوف!
أصلاً مش راضي يشوف
-------
انا رقم.. انا مش رقم
انا اسم.. انا مش اسم
انا طفل .. انا مش طفل
أنا فلسطيني ضحية
أنا شهيد .. مش بس دم طالع من الوريد!

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق