اغلاق

نواب عرب حول قانون القومية : ‘نتنياهو يتعامل مع الدروز كجنود مرتزقة‘

في اعقاب المقترح الذي تقدم به رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو لقيادة الطائفة الدرزية ، بعد العاصفة التي أثارها قانون القومية ، واعلان قيادات الطائفة الدرزية أن "هنالك نافذة


النائب عبد الحكيم حاج يحيى

فُرص لتعزيز تاريخي لمكانة الطائفة الدرزية ومكانتها في دولة إسرائيل"، تحدث مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع عدد من النواب العرب حول مقترح نتنياهو وابعاده ، اذ قال النائب عبد الحكيم حاج يحيى :" رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو من خلال مقترحه للطائفة الدرزية يحاول ان يراوغ ويتهرب من المسؤولية ، حيث ربط كل التحسينات في القانون بالخدمة العسكرية للطائفة الدرزية ، بينما قضية المواطنة لم يغير بها شيئا بسبب خدمتهم في الجيش ، على ما يبدو فان نتنياهو يتعامل مع الدروز كجنود مرتزقة ، حيث قام من خلال مقترحه بمنح الدروز امتيازات مادية مقابل خدمتهم العسكرية وهذا ما يسمى في لغتنا العربية المرتزقة ، ولكنهم اوعى من ذلك حيث رفضوا المقترح واعلنوا عن استمرارهم في نضالهم ضد قانون القومية ". 
 
"لا يمكن المتاجرة بالحق والنضال من اجل المساواة المدنية وبيعهما بحفنة عدس"
نائب رئيس الكنيست عيساوي فريج تحدث بدوره قائلا : "من يقبل هذا العرض فقد وقع في فخ الملاطفة وشراء الذمم، عرض يطالب بإسكات التظاهر ضد قانون العنصرية عن طريق البسكويت والشراب الفاخر".
وتابع النائب فريج :" على الدروز ان يرفضوا ان يكونوا جزءا من فكر نتنياهو العنصري والا يقبلوا هذه الصفقة التي تهدف الى تصنيف المواطنين بحسب درجات واصناف عرقية والتي تصب في نهاية المطاف في خانة تثبيت قانون القومية المرفوض بشكل قاطع".
وتابع :" المساواة التامة يجب ان تكون هي العنوان وبناء مجتمع عادل ومتساو لكل مواطن دون فرق قومي او ديني".
واضاف النائب فريج يقول :" كلي امل أن يعي ابناء الطائفة الدرزية ويستوعبوا بأنه لا يمكن الاتجار بالحق والنضال من اجل المساواة المدنية وبيعهما بحفنة عدس".
وانهى النائب فريج يقول :" لا تختلف هذه المهزلة عن مهزلة الصلحة التي عقدها نتنياهو مع من يحسبهم ممثلين عن الأقلية العربية بعد تصريحاته العنصرية حول زحف المواطنين العرب للتصويت مطالبا من خلال خطابه انذاك اليمين بالتجنيد وصد الصوت العربي".
 
"نمد أيدينا الى إخواننا في الطائفة المعروفية من اجل تحقيق نضال مشترك"
النائب مسعود غنايم تطرق بدوره للموضوع قائلا :" يجب على إخواننا الدروز ان لا يقبلوا بمقترح رئيس الحكومة ادخال تحسينات على القانون ، لان ليس فيه مساواة بالحقوق واعتراف من قبل الدولة بالدروز كمواطنين متساوين مع اليهود ، مجرد ربط امتيازات بالخدمة العسكرية ، أي امتيازات مشروطة فهذه ليست مواطنة متساوية ومحترمة ، على العكس هذه زيادة في التهميش والاقصاء لانه سيصبح شرعيا وقانونيا " .
وأضاف :" محاولة نتنياهو من اجل خداع الطائفة الدرزية واضعاف نضالهم مع باقي العرب في إسرائيل ، ولكن المطلب الحق والعادل هو الغاء القانون بشكل تام والاعتراف بكل العرب في البلاد " . وتابع غنايم :" هذه تعتبر إهانة ان يتم ربط الخدمات وامتيازات مقابل الخدمة في الجيش واذرع الامن ، الحقوق المتساوية والمواطنة لا دخل لها بالخدمة العسكرية ".
وخلص غنايم الى القول :" نمد أيدينا كعرب الى إخواننا في الطائفة المعروفية من اجل تحقيق نضال مشترك " .


النائب عيساوي فريج


النائب مسعود غنايم

بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الاسرائيلي - تصوير : gettyimages

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق