اغلاق

على خلاف الشائع: 5 أمور أساسية تشكل جوهر القيادة

لطالما روج خبراء تطوير الذات على مدار عقود لفكرة أن القادة يولدون قادة، إلا أن هذا الأمر ليس سوى مجرد خرافات ليس لها أي أساس من الصحة، فببساطة القادة هم من يبتكرون أنفسهم.


الصورة للتوضيح فقط 

ما هو القائد؟

القائد هو الشخصية التي تقوم بفعل الأشياء الصحيحة في التوقيت المثالي، مهما كانت الظروف ومهما عاندتها الأقدار فإصراره وطموحة في تحقيق هدفه ليس له حدود.
ووفقاً لخبراء التنمية البشرية يمتلك كل قيادي بذرة صغيرة بداخلة تنمو في الوقت المناسب لتدفع الشخصية القيادية للظهور، فالقيادة الحقيقية تنبع من داخل الإنسان وتنمو من خلال ثقله لمهارات الإدارة واكتسابه للخبرات.
 
خمسة أمور أساسية تشكل جوهر القيادة:
الرؤية:

القائد وحده من لديه القدرة على رؤية ما لا يراه الآخرون، كقدرته على تحويل فكرة منتج أو خدمة إلى التطبيق العملي لها على أرض الواقع، فهو دائماً ما ينظر إلى المكان الذي ستذهب له الكرة وليس المكان الذي توجد فيه.

الاستقامة:

يعرف القائد مهاراته وقدراته وعيوبه ومميزاته وأهدافه، فهو ببساطة شديد الوضوح مع نفسه ويعلم جديدًا لماذا يعيش في هذه الحياة.
 
التعطش:
ويقصد بها الرغبة القوية في الوصول إلى الشيء، كالرغبة في التعلم والابتكار والنمو وتحقيق الانفراد والتميز، فببساطة لا حدود لإنجازات القائد.

المخاطرة:

يدفع القائد شغفه فقط ، فله قدرة غير عادية على تحدي العادات والقواعد وكل ما هو ممنوع ومستحيل، فهو يقوم بما لا يمكن لأي شخص عادي القيام به.

الشغف:

يتبع جميع القادة شغفهم وشغفهم فقط، وببساطة لا يقومون بعمل غير مقتنعين به من البداية لابد لهم من وجود نقطة مضيئة بداخلهم تدفعهم بالقيام بذلك، فبدون الشغف حياتنا مظلمة كئيبة.
وغالباً ما يمتلك الكثير منا صفات القائد بداخله، إلا أن البعض منا يتعرض لموقف ما يظهر تلك الصفة وتظهر القائد الموجود بداخلة إلا أن القليلين من يمنحهم القدر القدرة على اكتشاف أنفسهم وإخراج القائد المدفون بداخلهم.



لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق