اغلاق

أهال من القدس: يجب تهيئة الأطفال للمرحلة الابتدائية

مع اقتراب العام الدراسي واقبال الأهالي على شراء المستلزمات المدرسية من القرطاسية، والتجهيز من أجل توفير كل المتطلبات المدرسية لأطفالهم ولاتمامها بالشكل
Loading the player...

المطلوب، يسعى دائماً الأهالي خاصة لمن أطفالهم في الصفوف الابتدائية، وتحديداً الاول الابتدائي، يسعون للتحضير الذهني والنفسي للطفل من اجل الدخول الى العام الدراسي الجديد .
وفي هذا السياق، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عددا من الاهالي واصحاب الشأن حول الموضوع .

" علينا بناء أفكار مميزة ومحببة للطفل في المرحلة الابتدائية "
الأخصائية الاجتماعية والنفسية السيدة نهى النمري، قالت :" هناك العديد من الامور التي يجب اخذها بعين الاعتبار، حين يتوجه الطفل للصف الاول بالتهيئة النفسية من داخل الأسرة والمنزل، خاصة انها تعتبر الأساس في كل شيء واعطائه الصورة الايجابية والمميزة بدخوله العام الدراسي عبر التعبير عن انتقاله الى مرحلة هامة في حياته وستجعله يحقق الطموحات والاهداف التي سيتماشى معها حسب النهج الأسري الداعم معنوياً ونفسياً، والتركيز ايضاً على الجانب الاجتماعي للطفل، انه ومن خلال تلك المرحلة سيكون فيها الأصدقاء والعلاقات الاجتماعية الهادفة لنستطيع من خلالها بناء أفكار مميزة محببة له في هذه المرحلة، وعليه سنستطيع الخروج بطفل مثابر عاشق للحياة الدراسية وفي نفس الوقت متميز اجتماعياً " .

" نقوم بوضع أسعار مناسبة ومتناقسة لكافة أطياف المجتمع "
من جانبه ، قال عماد منى صاحب احدى المكاتب في شارع صلاح الدين :" عادة ما نشهد توافدا مميزا للاهالي قبيل العام الدراسي وتحديداً لمن لديهم أطفال سيبدأون في المرحلة الابتدائية. ونرى ونرصد فيها مدى اعجاب الأطفال بالقرطاسية التي تعرض أمامهم، خاصة لمن هي ذات اللوان الفاقعة وواضحة الرؤية، ولذلك نقوم بوضع أسعار مناسبة ومتناقسة لكافة أطياف المجتمع، حيث يستطيع الأهالي تلبية المتطلبات الهامة لأطفالهم في المرحلة الابتدائية وعدم الخوض في الجدال حول الأسعار التي هي بالأساس مرفوضة وتحبط معنويات المقبلين على الشراء ، خاصة ان العام الدراسي وخاصة هذا العام والسنوات السابقة يتزامن مع عيد الفطر ، وعليه فالأسعار مناسبة" .

" قمنا بتحضير ابننا للمرحلة الدراسية "
اما المواطن حسام عبد القادر فقد اكد هو الاخر "في هذا العام سيُقبل ابني الاول في المرحلة الابتدائية، وعليه قمت بمساعدة الزوجة بتحضير طفلنا نفسياً للمرحلة الدراسية وانها ستعكس مستقبلاً مليئا بالبهجة والسرور وانه وسيلة لا يمكن الاستغناء عنها، وزرعنا فيه حب الدراسة من خلال الأنشطة الابداعية والترفيهية والمتنوعة التي ساعدت بشكل كبير وواضح على تهيئته نفسياً في خوض هذه المرحلة الدراسية والانطلاقة المناسبة حتى رأينا ذلك حين اقبلنا على شراء القرطاسية، لم يكن لطفلي الاهتمام الاكبر بمدى قيمة ما سيصطحبه الى المدرسة على ما قدر ماذا سينتج في حينها" .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق