اغلاق

الحركة الإسلامية تحيي أمسية وطنية حول قانون القومية في يافا

أحيّت الحركة الإسلامية في مدينة يافا ، مساء أمس الاول الأربعاء ، أمسية وطنية حول قانون القومية العنصري وأبعاده على المجتمع العربي في الداخل الفلسطيني ، في


مجموعة صور من الامسية بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


ساحة دار القران "مسجد العجمي" ، وسط مشاركة واسعة من أهالي المدينة.
افتتح الأمسية الشيخ محمد محاميد ، مرحبا بالحضور الذي لبى الدعوة ، ومتحدثا عن أهمية هذه الندوات الثقافية "التي ترفع منسوب الوعي والثقافة في المجتمع"،  وتطرق كذلك لحزمة القوانين الأخيرة المجحفة بحق المجتمع الفلسطيني داخل الخط الأخضر، "كمخطط برافر وقانون الإرهاب وقانون كامينتس واخيرا قانون القومية"، ومن ثم تلى الشيخ يوسف السطل ايات طيبات بينات من الذِكر الحكيم تلاها على مسامع الحضور الشيخ المقرئ يوسف سطل.
وبعد ذلك أستمع الحضور لمحاضرة قيمة من فضيلة الشيخ إبراهيم صرصور، الرئيس السابق للحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، أفتتح كلمته بمدخل عن تاريخ فلسطين القديم ، وعن تاريخ اليهود كذلك، ثم تحدث عن محطات تاريخية ومفصلية بحياة هذه الأرض ، ومن ثم تطرق إلى "الحركة الصهيونية واهدافها ومصالحها المشتركة والمترابطة مع الغرب وأطماعه في بلادنا وإشغال الأمة عن تطورها وفتوحاتها"، ومن ثم تحدث عن سياسات دولة إسرائيل وعن ابعاد مشروع قانون قومية الدولة وخطورة فحواه، والأهداف المستقبلية التي تقف خلفه، بتزامنه مع صفقة القرن. ثم بشر الحضور بأن "الأمة الآن بمرحلة الإبتلاء التربوي الرباني الذي يعدها للإستخلاف في الأرض".




































لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق