اغلاق

حركة أبناء البلد :‘لن نشارك بمظاهرة المتابعة بتل أبيب‘

أصدر المكتب السياسي لحركة أبناء البلد بيانا أعلن فيه عند عدم مشاركتها في المظاهرة التي دعت اليها لجنة المتابعة يوم غد السبت في ميدان رابين في مدينة تل أبيب ،




حيث قالت في البيان : " لن نشارك في مسرحيات استعراضية تخدم الدولة اليهودية ! ".
وجاء في البيان فيما جاء : " يا جماهيرنا الوطنية الفلسطينية  : يطل علينا المشروع الصهيوني الاستعماري الاستيطاني العنصري  الجاثم على ارض وطننا فلسطين بأوضح تجلياته  ، عندما يسن ما يسمى بقانون " القومية اليهودية لدولة اسرائيل " . انهم بذلك يقولون لكل العالم انهم يديرون ظهرهم لقرار الامم المتحدة الذي اشترط الاعتراف بقيام اسرائيل ، بان " تحترم الأخيرة حقوق الاقليات المتبقية فيها ، السياسية والدينية والمدنية وان يكون مبدأ المساواة بين مواطنيها اساس الاعتراف بها ". ادارت ظهرها لهذا القرار كما ادارت ظهرها لباقي قرارات الامم المتحدة التي التزمت بتنفيذها مثل قرار التقسيم 181 وقرار العودة 194 ، ثم بعد عدوان 1967 ، لقرارات 242 و338 وغيرها من مثيلاتها " .
وتابع البيان : " دولة  الكولونيالية  والابارتهايد  فعلت ذلك لأنها وصلت ذروة قوتها امام الشعب الفلسطيني والدول العربية المتناحرة ، التي اصبح عملاء امريكا واسرائيل فيها ، يتواطأون علناً معها ضد الشعب الفلسطيني  . نحن في حركة ابناء البلد لم نتفاجأ ، بل تعاطينا تاريخياً مع هذا الكيان على اساس تعريفنا له كما ورد اعلاه بشكل شبه مطلق ، باستثناء العقد الأخير من القرن الماضي الذي انهار به الاتحاد السوفياتي وضرب فيه البعد القومي العربي في حرب الخليج وسقطت منظمة التحرير الفلسطينية في "مصيدة " الحل الدولي للقضية على اساس "حل الدولتين" ، مما ادى الى اعتراف المنظمة باسرائيل والتخلي عن مشروع تحرير فلسطين بحسب "الميثاق القومي الفلسطيني" من عام 1964 ، اي قبل هزيمة 1967 !. لقد راجعنا موقفنا واعتذرنا لشعبنا عن خطأ التجربة وعدنا الى برنامجنا الاول الذي نشأت حركتنا على اساسه  لنصوب بذلك  بوصلتنا  من جديد  ".
كما جاء في البيان ان " حركة أبناء البلد لن تشارك في نشاطات ومسرحيات استعراضية تضليلية  تشرعن اسرائيل على اختلاف قوانينها ، سواء داخل الكنيست او في ساحة رابين بتل ابيب او اي مكان آخر . وستخوض نضالات شعبية وسياسية وتثقيفية تحت شعاراتها الجذرية الواردة اعلاه  . حركة أبناء البلد لا تطالب اعضاء الكنيست  من "المشتركة " وغيرها بالاستقالة لأنها لم تصوت لهم أو لكنيستهم ، وهذا شرف عظيم . لكنها تطالب المشتركة بسماع صوت الشارع الذي صوت لها والتي ستتوجه له للتصويت لها بعد نصف سنة . اعملوا استطلاعات رأي بين جمهور المصوتين ، عوضاً عن مهاجمة من يتخالفون معكم بالرأي  ويقاطعون الانتخابات لبرلمان دولة ".


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق