اغلاق

عضو بلدية أم الفحم محمد محاميد :‘اليكم كل الحقائق التي بحوزتي‘

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان توضيحي من المهندس محمد توفيق محاميد عضو بلدية ام الفحم، جاء فيه ما يلي: "استمًرارا لتعقيبي على


 ما نُشر في الايام الاخيرة ، أود ان أوضح النقاط التي تطرقت اليها في تعقيبي .
اولا منذ شهر 6 عام 2016 باشرت بلدية ام الفحم بالتواصل مع رؤوساء وادي عارة لاعادة ترتيب لجنة التنظيم واقصاء من سيطروا على القرار الفحماوي في لجنة التنظيم بطرق لم تعهدها ام الفحم ولا الصف الوطني الفحماوي على مدار سنين ، ومنذ ذالك اليوم اصبحت هدفا لتلك الاطراف التي لا تغيب عن الذاكرة الفحماوية ، كوني من أخرج قرار اقصاءهم للتتفيذ وانا فخور بذلك، بحيث كنت انا الشخص الذي وُكّل بتنفيذ هذا القرار للحفاظ على الصف الفحماوي ومستحقاته واراضي ام الفحم. 
في تلك الفترة تم تقديم شكوى ضدي في شرطة عكا لمحاولتي المساعده في ربط بيت جاري ذو الاحتياحات الخاصة ، وبعد ذالك تم تقديم شكوى ضدي في شرطة عكا بدعوى ضد توسعة مشروع مقبرة عقادة التي بادرت بها بلدية ام الفحم ، ومن بعدها تم ايضا تقديم دعوى ضد لجنة التنظيم في زخرون يعقوب وكانت هذه الدعوى موجهة لتساؤل عن عمل احد اقاربي في نفس اللجنة . ننوه ان كل هذه الشكاوي قدمت من نفس المصدر وبشكل خطي وصريح وما كان منها الا كالجبل الذي ولد فأر ".

" فحص الاعتراضات "
وأضاف محاميد : "
كما ننوه انه بالموازة مع تقديم هذه الشكاوي تم تفعيل مسار موازي بمحاولة احتوائي وعدولي عن تنفيذ قرار الأداره بطريقه التي نسميها لوي الاذرع الابتزاز ثم المفاوضات الا انني رفضت المساومه دفاعا عن القرار الفحمواي وحفاظا على احتياط اراضي ام الفحم. اما النقطه الثانية بما يخص المحكمه من يوم 12.07.2018 فننوه ان في الدعوى التي قُدمت للمحكمة طلب فيها من المحكمة الزام بلدية ام الفحم تقديم شكوى في الشرطه لعدم تصريحي لقسم الجباية عن مكتبي والزام بلدية ام الفحم بفصلي من البلدية لعدم تصريحي و الزام البلدية بفرض وتسجيل ديون بقيمة 150000 على حد ادعائهم . بعد ان تم تقديم ردي و رد البلدية استناداً الى وثائق تراجع المدعي عن دعوته كما ينص القرار و تمركز بدعوته المحتلنة ان تقوم البلدية بفحص اعتراضي على الادعائات او لأي مرسوم صادر عن محاسب البلدية كما ينص القانون و اختتم القاضي قراره بأن الدعوة القضائية لا قيمة لها على ضوء رد البلدية. اي ان هناك فرق شاسع بين قرار المحكمة الذي تم من خلاله محو الدعوى الى ان نقول بالصحف ان المحكمة الزمت البلدية بفرض مبالغ عليّ. اما بما يخص مكتوب محاسب البلدية فهو قرار فردي لموظف بلدية صدر منه نتيجة اجتهاد شخصي فانا احترم قراره الفردي كما من حقي ابطاله او تغييره في الطرق التي يتحيها القانون و قد باشرت في ذلك " .

" منافسة سياسية "
وخلص محاميد للقول في بيانه : "
اما بالنسبة للتوقيت فهذا المكتوب يأتي بعد مدة شهر من القرار و نحن في بداية المنافسة السياسية وحديثي مع كبار الموظفين اليوم تم تبليغي ان هذا المكتوب صدر بعد ضغط يومي من نفس الاشخاص على محاسب البلدية على مدار شهر، ومحاولة ابتزازه بنفس الطريقة التي تم بها محاولة ابتزاز المستشار القضائي للبلدية بما يتعلق في ادعاءات باطلة على بيته بهدف للعدول عن وجهة نظره في موضوع تمثيلهم لأم الفحم وكان ابتزازا فاشلا لانه ما يزال في ام الفحم بفضل الله رجال صادقون وشرفاء مثل المستشار القضائي.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق