اغلاق

وفد من منظمة العفو الدولية بالبلاد يزور عائلة عهد التميمي

قام وفد من منظمة العفو الدولية في البلاد بزيارة عائلة عهد التميمي في قرية النبي صالح غربي مدينة رام الله ، تزامنًا مع تنصيب أمين عام جديد لمنظمة العفو الدولية عالميا،


خلال الزيارة
 
كومي نايدو وهو ناشط حقوق إنسان مخضرم وأول أمين عام للمنظمة من جنوب أفريقيا.
نايدو هو ناشط جريء دافع عن الحق في العصيان المدني وهو ينشط منذ عشرات السنوات، بداية ضد نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا ولاحقا في قضايا عدّة منها المساواة والقضايا البيئية الإقليمية. قام نايدو في بداية توليه للمنصب بتوجيه تحية إلى عهد التميمي ضاربًا فيها المثل على الجرأة والشجاعة في المواجهة وكونها مثالًا تحتذي به الناشطات في كلّ العالم. وقال أن الشباب أمثال "عهد التميمي" هم ليسوا قادة الغد فحسب بل القادة الذين نحتاجهم في  الوقت الحالي.
سلّم وفد منظمة العفو الدولية في البلاد خلال الزيارة إلى قرية النبي صالح، الشابة المحرّرة من الاعتقال الإسرائيلي، عهد التميمي، 500 رسالة وصلتها من تونس. كتب الرسائل أطفال ونشطاء تونسيين يوجّهون فيها تحية إلى صمود عهد التميمي، ويدعون إلى تحرير كافة الأطفال والطفلات المعتقلين في السجون الإسرائيلية.
قام الوفد خلال الزيارة بالاطلاع على أحوال عهد التميمي ووالدتها نريمان التي كانت معتقلة كذلك في السجن الإسرائيلي لمدّة ثمانية أشهر. وأشار الوفد إلى الانتهاكات التي ترتكبها السلطات الاسرائيلية في حق الأطفال المعتقلين في السجون الإسرائيلية والذين يصل عددهم إلى حوالي 350 طفلًا، معاقبا إياهم على مواجهتهم للاحتلال، وأشار إلى ضرورة الإفراج الفوري عنهم.
وصرّحت خلال الزيارة المحامية وداد عساف، مركزة حملات في منظمة العفو في البلاد: "نحن نحيي عهد التميمي ووالدتها ناريمان ونبارك الأفراج عنهن من السجون الإسرائيلية وذلك بعد أن واجهن الانتهاكات العدة التي قامت بها السلطات الإسرائيلية لحقوقهن، قبل الاعتقال وخلاله. أنتنّ مصدر قوة للشابات والنساء الناشطات في كلّ العالم" .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق