اغلاق

‘ارادوا ضربنا حتى الموت‘ : اعتقال مشتبه يهودي بالاعتداء ‘العنصري‘ على 3 شبان من شفاعمرو

أعلنت الشرطة اليوم السبت، انها اعتقلت شاب (23 عاما) من كريات حاييم، بشبهة الضلوع باعتداء خطير على ثلاثة شبان من مدينة شفاعمرو في الثلاثينات من العمر، عند


تصوير العائلة

 تواجدهم على شاطئ كريات حاييم.
وكان الاعتداء قد وقع الخميس أمس الأول، وبحسب الشبهات فإنه "عند تواجد الثلاثة على الشاطئ، وبعد محادثة قصيرة معهم، عاد المشتبه مع مجموعة من أصدقائه الى المكان، وقاموا بالاعتداء على الضحايا بشكل عنيف جدا.
تم نقل الثلاثة لتلقي العلاج في مستشفى رمبام في حيفا، وخلال تواجدهم هناك تقدموا بشكو للشرطة.
وسيتم اليوم عرض المشتبه على محكمة الصلح في حيفا للنظر في تمديد اعتقاله.
ويشار الى ان الشبان الثلاثة من شفاعمرو، قالو ان "الاعتداء تم على خلفية قومية".
وعلم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما من قريب عائلة الشبان من شفاعمرو انهم تعرضوا "لاعتداء وحشي عنصري خلال استجمامهم في شاطئ كريات حاييم بمنطقة حيفا".
 
وكان الشبان الثلاثة يقضون إجازة عيد الأضحى المبارك في الشاطئ المذكور. وقال احدهم:" جاء شاب يهودي يسألنا اذا ما كنّا عربا، تفاجأنا من السؤال وأجبنا بنعم".
وأضاف :" رحل بعد سؤاله هذا وتفاجأنا برجوعه إلينا بعد خمس دقائق وبرفقته 10 شبان آخرين، ودون سؤال او جواب شرعوا بالاعتداء والهجوم علينا. انهالوا علينا بالضرب بصورة وحشية مستخدمين أدوات حادة كالسكاكين والجنازير وكأنهم عزموا على قتلنا حتى الموت ونحن لم نفهم لماذا وما ذنبنا سوى أننا عرب".
وأكمل قائلا": استخدموا عبارات عنصرية وشتائم ضدنا لأننا عرب نستجمّ في شاطئ لا يريدون للعرب فيه مكانا".
وأكد "قمنا باستدعاء الشرطة وقدمنا شكوى لكن حتى اللحظة لم يبلغنا انهم اعتقلوا أحدا من المتطرفين او التحقيق معهم، ولو كان المصابون والمعتدى عليهم من اليهود لكان المجرمون في التحقيق منذ زمن".
وكان  الشبان الثلاثة قد نُقلوا بعد الاعتداء الى مستشفى رمبام لتلقي العلاج وجراحهم وصفت، وقتئذ بأنها تتراوح بين المتوسطة والخطيرة، في الرأس والقسم العلوي من اجسامهم.

النائب مسعود غنايم لوزير الأمن الداخلي: الإعتداء الدموي على مواطنين عرب من شفاعمرو جريمة عنصرية
أدانَ النائب مسعود غنايم "الإعتداء العنصري الدموي على مواطنين عرب من مدينة شفاعمرو على شاطئ بمدينة كريات حاييم قرب حيفا خلال عطلة العيد".
وبحسب بيان صادر عن مكتبه:" قام بإرسال رسالة مستعجلة لوزير الأمن الداخلي جلعاد أردان يطالبه فيها أخذ الأمر بجدية وحزم ومعاقبة المعتدين.
وجاء في رسالته: قبل أيام تعرض طبيب وممرض وشاب مرافق لهما لإعتداء دموي من قبل مجموعة من الشبان اليهود على شاطئ مدينة كريات حاييم, تسبب الإعتداء  بجروح بالغة في الرأس والجسم للشبان الثلاثة ونقلوا لتلقي العلاج في المستشفى.
إن خطورة الإعتداء الكبيرة كونه أتى من منطلق عنصري, مجموعة الشبان اليهود الذين إستعملوا الجنازير والعصي والمواسير قاموا بمهاجمة الشبان بعد أن عرفوا أنهم عرب.
أطلب منك متابعة هذه بالقضية الخطيرة حتى ينال كل معتد عنصري عقابه وجزاءه".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق