اغلاق

هَمْسَةٌ لِفِيكِ .. بقلم: الشاعر والروائي محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم

1- فِي حُبِّنَا وَعِشْقِنَا مَا يُقْتَدَى=كَالْوَرْدِ عِنْدَ الْفَجْرِ حَيَّاهُ السَّدَى


الصورة للتوضيح فقط


2- أَشْتَاقُ أَنْ أَحْظَى بِعَيْنَيْكِ الَّتِي=لَا أَقْبَلُ التَّفْرِيطَ فِيهَا بِالرُّشَا
3- أَشْتَاقُ ضَمَّةَ حَائِرٍ مُتَهَيِّجٍ= أَشْتَاقُ أَنْ أَحْظَى بِهاتيـكَ الحُلـى
4- تَشْدُو لِقَلْبِي وَجْنَتَاكِ وَكَيْفَ لِي=أَنْ أَسْتَبِيحَ- غَادَتِي- نَهْرَ الْأَسَى؟!!!
5- وَطَيْفُكِ الْغَضُّ الْجَمِيلُ جَاءَنِي=سَامَرَنِي وَاسْتُقْدِمَتْ غيـدُ الطُلـى
6- أَشْدُو وَلَيْلُ الْحُبِّ فِيمَا بَيْنَنَا=يَحْنُو وَتَغْبِطُهُ أَهَازِيجُ الْقَطَا
7- أَلْقَاكِ تَشْدُو مُقْلَتَايَ هَمْسَةً=أَلْقَتْ لِفِيكِ قُبْلَةً فِيهَا الـدَّوى

الشاعر والروائي/ محسن  عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم 
 

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق