اغلاق

قصيدة حول زيارة ‘سيّدِنا سبلان عليهِ السلام‘

هنيئاً لكَ بيَومِ عيدِكَ سيِّدي نبيَّ آللهِ سبَلان


الصورة للتوضيح فقط                                   

حينَ إِعتلَيتَ صهوَةَ آلإيمانِ              إستتبَّ آلسَّلامُ وسادَ آلأمانُ
أنتَ سيِّدُنا وأنتَ مَولانا                   شمَخَتْ بجَلالِكَ حَضَرٌ وعُربانُ
بآلليالي الحالِكاتِ تُنيرُ دَربَنا              ولنا بِمَقامِكَ بَيتٌ وعُنوانُ
قُدتَ آلمُؤمِنينَ  لبَرِّ آلأمانِ                وكُنتَ لسفينةِ المُوحِّدينَ قُبطانُ
رقَدَ جسَدُكَ بحُرفيشِ آلأبيَّةِ               وانتَ عابدٌ وربُّكَ آلرحمنُ
كَم كُنتَ تقيّاً نقيّاً وَرِعاً                    ومِن جسارَتِكَ نَهَلَ آلشُّجعانُ
رَعَيتَ آلخِرافَ بالحرِّ والقرِّ              وكَم إنتشَتْ  بقلبِكَ آلحِملانُ
ما قصَفْتَ عُمرَ غُصنٍ غَضٍّ             يشهَدُ لكَ آلسِّدرُ وآلرمَّانُ
سَجَدَت لجلالِكَ  آسادٌ ونُمورٌ              ولانَ لو لمَستَ خَدَّهُ آلصُوَّانُ
إختالَ المُوحِّدونَ بمِثلِكَ سيِّدي            وخضَعَ لجلالِ قَدرِكَ آلثَّقلانُ
يُحيِّيكَ المُوحِّدونَ بباقاتِ وردٍ            جليلٌ وكرمِلٌ شُوفٌ وريَّانُ              
كَم مِن مُوَحِّدٍ لمثواكَ مُشتاقٌ              ولضريحِكَ في حُرفيش عَشقانُ
مِن شجرِكَ آلشَّامِخِ بسَقَت فُروعٌ          لقَداسَتها ما مَسَّها إنسانُ
بعيدِكَ تختالُ ثِمارٌ حُلوَةٌ                   يجيئُ الشتاءُ وتزخرُ آلوديانُ
وادي آلحبيسُ يُبلِغُكَ آلسلامَ               وتبارَكَ بِسَنا وَجهِكَ آلبَيلَسانُ
وآحمَرَّ  حَبُّ آلزَّعرورِ إغتِباطاً           وآرتاحَ لِزِيارَةِ ضريحِكَ آلوجدانُ
حِفظُ آلإخوانِ شِعارٌ نُجِلُّهُ                  وآلخِلُّ للخِلِّ أهلٌ وإخوانُ

 
لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق