اغلاق

شرف شرف من حرفيش: ‘العقلية القبلية في الانتخابات سبب فشل المجالس والبلديات‘

مع اقتراب الانتخابات للسلطات المحليّة ومن خلال التقارير التي يعدّها موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، والتي تنقل نبض الشارع من كل مكان ، التقى مراسل موقع بانيت


الشاب شرف شرف

وصحيفة بانوراما مع الشاب الطموح شرف شرف من قرية حرفيش ، المرشح ضمن حركة التقدم والمساواة التي تخوض الانتخابات القريبة كقائمة مستقلة للعضوية ، والذي قال عن الانتخابات بقرية حرفيش :" على مدى عقود منذ إنشاء المجلس المحلي وحتى اليوم، تدار الانتخابات للمجلس المحلي حرفيش وفقاً للعائلية السياسية حيث يتم تقسيم القرية الى فئتين ترتكز كل فئة على مجموعة من العائلات اي العائلة بمفهومها القبلي" .
واضاف :" هدا النظام الانتخابي ادى بالأخير الى فشل ذريع بما يتعلق بالمهام التي تقع على عاتق السلطة ، وذلك لخلل في التنظيم الداخلي الذي ادى الى تقصير في الخدمات الاجتماعية والصحية والتربوية وغيرها التي يستحقها المواطن. والوضع الحالي في جميع مجالات الحياة يثبت ان هنالك حاجة ماسة إلى إنشاء آلية أخرى تكون اكثر فعالية كبديل للنظام الانتخابي الحالي.
فعادة تكون المصلحة الشخصية او مصلحة مجموعة محددة من الاشخاص هي الهدف المبطن ، واحيانا الظاهر لمرشح الفئة الذي يخدم أفراد عائلته وعائلات الائتلاف وذلك يكون على حساب الأغلبية، حتى أن تحقيق بالطبع هذا الامر يعود بالضرر على الجميع كونه يمس الصالح العام أو على الأقل ، ويكون عائقا امام تحقيق أهداف أخرى أكثر أهمية" .

" سلبيات العائلية السياسية "
وتابع شرف : " من اهم سلبيات العائلية السياسية:
1.  الحرمان من الحق الديمقراطي وحرية الاختيار لدى المواطن.
2.  تحديد عدد المرشحين إلى اثنين اكثر حد, كل مرشح يكون مندوب عن ائتلاف عائلي معين.
3.  عاده تكون مدة مزاولة السلطة للمرشح الفائز هي 2.5 سنوات. ومن ثم يضطر لإفساح المجال للمرشح التالي في الخط, اي لعائلة أخرى كجزء من اتفاقيات والتزامات التحالف العائلي الامر الذي يضر بسير العملية السياسية وخطط عمل تنموية للمدى البعيد.
4.  المرشح الفائز تقتصر مهامه المحافظة على مصالح بعض المقربين لا اكثر, وتفضيلهم على حساب المصلحة العامة
5. انعدام للمساواة والعدالة الاجتماعية.
6. في العقلية القبلية يتم اعتبار السلطة المحلية بمثابة غنيمة يتم الاستحواذ عليها او "غزوها" اسوة بالائتلاف الاخر. ومن ثم تحويله إلى ملكية عائلية لفترة معينة ، وإهمال حقوق المواطن المسكين " .
 
" كيف يمكن لمجرد عصبيات قبلية ان تنتج نجاحا اداريا ؟ "
وعن قراره بالترشّح ضمن حركة التقدم والمساواة التي تخوض الانتخابات القريبة كقائمة مستقلة للعضوية بنخبة من الناشطين من كافة شرائح المجتمع ، يقول شرف "هذا القرار اتى بعد صعوبات, خصوصا وانه نقله نوعية في الثقافة السياسية في البلد، هذا البلد الذي يعاني الامرين وعلى جميع الأصعدة نتيجة ادارة فاشلة على مراحل السنين، هذا الفشل بالطبع لا نعزيه لشخص معين او فئة معينة، بل نراه نتيجة مباشرة لطريقة الانتخابات الموجودة، فكيف يمكن لمجرد عصبيات قبلية ان تنتج نجاحا اداريا بالوقت الذي يتم تعيين موظفيه من خلال قرابة الدم او العرق على حساب المؤهلات والقدرات والانجازات ؟" .
وختم بالقول :" من حق المواطنين التمتع بنظام ديمقراطي محلي أكثر شفافية، معرفة كيفية اتخاذ القرارات في المجلس، وكيفية استخدام الميزانيات، وكيف يتم انتخاب المسؤولين، المصلحة العامة هي الهدف الذي يفيد جميع الأفراد في المجتمع أو على الأقل معظمهم ، وهذا مصلحة مشروعة ينبغي تعزيزها" .


هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق